Sunday, 8 July 2012

جماهيرية الرعب



اهتمامي الشديد بالشأن الليبي بإعتباري قد سبق لي العمل في طرابلس لمدة سنتين حتى قيام ثورة ١٧ فبراير دفعني بشدة لإقتناء هذا الكتاب و الحرص على قراءته بنهم و إهتمام شديد
الا انني اكتشفت فور انتهائي من قراءة هذا الكتاب ان ما كنا نسمعه او يصل الينا من اخبار عن العقيد القذافي و غرابة أطواره ليست الا قشور من الواقع و أن الأكمة وراءها ما وراءها..!!
 الكتاب يحتوي على وقائع ان صحت بالفعل تجعل عنوان الكتاب (جماهيرية الرعب)وصف هين و بسيط لما كان يحدث خلف الستار و حتى امامه في ليبيا القذافي..!!
 مؤلف الكتاب هو الصحفي اللبناني حسن صبرا رئيس تحرير جريدة الشراع اللبنانية و احد المعتمين بالشأن الليبي و الذي اعتمد في تأليفه لهذا الكتاب على شهادات شهود عيان كانوا قريبين من القذافي مثل عبد المنعم الهوني احد الضباط الأحرار الذين اشتركوا مع القذافي في التخطيط و تنفيذ انقلاب الفاتح من سبتمبر عام ١٩٦٩بالإضافة الى شهادات عدد من ضحايا القذافي و نظامه القمعي الفاشي..!!
الكتاب به العديد من الفصول (١٥ فصل) كل فصل يتناول موضوعا معينا او بالأحرى جريمة معينة قام بها العقيد الراحل و بعض الفصول تتناول حقبة تاريخية معينة و كيف كانت مواقف العقيد القذافي وقتها و ان كانت جميع فصول الكتاب تتفق جميعا في انك فور الإنتهاء من قراءة كل فصل لا تملك الا ان تضرب كفا بكف و تحوقل و تستعجب من ان يكون هناك بشر على هذه الشاكلة..!!
 الفصل الأول من الكتاب يتحدث فيه الكاتب عن ثورة ١٧ فبراير العظيمة ثورة الشعب الليبي و عن بداياتها و كيف اندلعت الشرارة الأولى لتلك الثورة العظيمة من مدينة بنغازي.
في الفصل الثالث من الكتاب يطرح الكاتب سؤالا في غاية الخطورة بعنوان "معمر القذافي هل هو مسلم؟!!"
و في هذا الفصل يتناول الكاتب بعض اراء القذافي الشاذة و الغريبة في الإسلام مثل انكاره للسنة النبوية و ايضا رأيه بضرورة حذف كلمة "قل" التي تبدأ بها سورتي الناس و الإخلاص بإعتبار ان هذا الأمر كان موجها للرسول صلى الله عليه و سلم فقط...!!!!!! بالإضافة الى حالة (التأله) التي وصل اليها العقيد الراحل و تصوره انه فوق البشر جميعا في مرتبة أعلى..!!!!
في الفصل السادس من هذا الكتاب يتحدث الكاتب عن (أولاد الإمبراطور) و يتناول فيه الكاتب امبراطورية ابناء العقيد و كيف قسموا ثروات ليبيا و مقدراتها فيما بينهم فمنهم من تولى مقاليد السياسة و منهم من قرر ان ينشأ جيشا خاص به و كتائب سميت بإسمه و منهم من وجد في الإقتصاد ضالته المنشودة فتحكم في قطاعات مهمة كقطاع الإتصالات و منهم من اصابه هوس (كرة القدم) فقرر ان يصبح لاعبا لكرة القدم (بفلوسه)..!!
أحد فصول الكتاب بعنوان (مصر عقدة القذافي)و فيه يتناول علاقة الكاتب بمصر و زعمائها على اختلافهم و تكتشف و انت تقرأ في هذا الفصل من الكتاب ان عشق القذافي لمصر كان عشقا مرضيا لدرجة انه كان يتسلل الى مصر في فترة خلافه الشديد مع الرئيس الراحل محمد انور السادات و يستقل احد التاكسيات و يتحول في الشوارع و يصافح المواطنين...!!!
يرى الكاتب ان القذافي كان يرى نفسه زعيما كبيرا يستحق ان يحكم دولة بحجم مصر و مقدراتها و انه اكبر من حيث الفكر و القدرات و مواصفات الزعامة التي يتحلى بها من ان يحكم بلدا مثل ليبيا..!!!!
 كان يرى ان مصر بلد كبير بلا زعيم و ان زعامته تؤهله لأن يحكم مصر..!!!!
في هذا الفصل ايضا يتناول الكاتب العديد من المحاولات التي دبرها القذافي لإغتيال الرئيس الراحل السادات و كثير من التفاصيل حول العلاقة المعقدة التي كانت تجمعهما و خلافاتهما الشديدة..!!!
 في الفصل الثامن يتحدث الكاتب عن مغامرات القذافي النسائية في الداخل و الخارج و عن شذوذ سلوكياته في هذا الشأن و تصرفاته الشاذة تجاه بنات القبائل و كيفية انتقامه من كل من يحاول الثأر لشرفه او الإعتراض على تلك التصرفات المنافية لكل معاني الشرف و الأخلاق..!!
 احد فصول ذلك الكتاب تتحدث عن عبد الله السنوسي رئيس مخابرات القذافي..او من اطلق عليه الكاتب انه (الصندوق الأسود) لمعمر او مسئول العمليات القذرة في نظام العقيد القذافي كتفجير الطائرات و ملاحقة المعارضين للقذافي داخليا و خارجيا..!!
 موضوعات و موضوعات يتناولها بالبحث و التحليل هذا الكتاب الرائع فصل كامل عن مجزرة سجن ابو سليم و التي ما ان تقرأ تفاصيلها حتى تصاب بالغضب العميق و الحزن بل و عدم التصديق من هول بشاعتها..
فصل كامل في هذا الكتاب يتحدث عن (تشاد) و لا تملك و انت تقرأ هذا الفصل الا ان تصاب بالدهشة من تضارب القرارات و المواقف و تناقضها الرهيب في تعامل العقيد مع ملف تشاد و كيف انه كان يدعم المجموعات المعارضة المسلحة في تشاد حتى اذا ما تولى زعيم تلك المجموعة الحكم يقوم بدعم معارضيه..الخ
موضوعات و قضايا كثيرة تتضمنها صفحات ذلك الكتاب الرائع الذي تجد نفسك و انت تتصفحه فاغرا فيك من هول ما ستقرأه من أهوال و فضائح اقترفها هذا الرجل الذي سيتوقف التاريخ كثيرا عنده و لن يمحى من ذاكرة التاريخ بسهولة..!!
 الكتاب رائع رغم مأساويته و سوداويته الشديدة و التي ان صحت الوقائع المدونة في طيات صفحاته ستكتشف كم عانى الشعب الليبي طويلا من هذا الرجل و افعاله الشاذة و الغريبة بل كم عانت الأمتين العربية و الأسلامية و خاصة الدول المجاورة من هفواته و نزواته و قراراته الطائشة و المتهورة.
كتاب انصح بإقتنائه و ضمه لمكتبتكم


 الكتاب: جماهيرية الرعب
المؤلف: حسن صبرا
عدد الصفحات: ٣٢٨ صفحة
الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون
الطبعة الأولى ٢٠١١

1 comment:

  1. شكرا دكتور احمد
    لعرضك الكتاب
    بطريقة جذابة
    رغم ما به
    كما قلت
    من سوداوية

    ReplyDelete