Tuesday, 23 March 2010

The Lost Symbol الرمز المفقود

Laus Deo

سبحان الله

"باللاتينية"


رواية دان براون الخامسة و مغامرة شخصية روبرت لانغدون الثالثة بعد شيرة دافنشى و ملائكة و شياطين

كعادة دان براون كل مرة العديد من الألغاز و الكثير من التشويق و المتعة

هذه المرة اجد نفسى أثناء القراءة فى حيرة لأننى للحظات اظن اننى أقرأ شيفرة دافنشى بشخصيات جديدة

نفس الترتيب للأحداث و المواقف متشابهة بشكل واضح مع شيفرة دافنشى و لكن هذه المرة يتنافس معها فى العنف المتزايد طوال الوقت من الشخصية الشريرة فى الرواية

و التى كان أكتشاف حقيقتها مفاجأة من العيار الثقيل

و يواجه بطلنا روبرت لانغدون هذه المرة الموت أو ما اعتقد انه الموت

تاركاً القارئ لعدة فصول معتقداً فى موته حقيقة

عرفت معلومات فى تلك الرواية عن بدأ نشاة الولايات المتحدة لم أظن او أفكر بها من قبل

يبدو ان امريكا تبدو اكثر عمقاً من الداخل عما يظهر من الخارج

بالطبع العمل نفسه ضخم للغاية و لا أستطيع كشف اى تفاصيل أكثر منه

و لكننى أستمتعت كثيراً بقرائته و أرغب فى ان يستمتع الاخرون

و قد شعرت بعدما انتهيت منه برغبة شديدة فى قراءة القرآن مجدداً

فقط أقتبس مقطع فى الفصل الثلاثون بعد المئة

فى البدء كانت الكلمة

لكل ثقافة على الارض كتابها المقدس كلمتها الخاصة بها كل منها يختلف عن الآخر و مع ذلك جميعها متشابهة

بالنسبة للمسيحين الكلمة هى الكتاب المقدس و بالنسبة الى المسلمين هى القرآن و بالنسبة الى اليهود هى التوراة و بالنسبة الى الهندوس هى فيداس الى آخره

الكلمة تنير الطريق

***********




***********

كتاب: الرمز المفقود "النسخة العربية"
مؤلف: دان براون
دار نشر: الدار العربية للعلوم ناشرون
سنة النشر: 2010
ترجمة: زينة جابر أدريس

Tuesday, 16 March 2010

لا تكره نفسك


هل تكره نفسك؟
هل كرهت نفسك من قبل؟
هل لديك ما تخجل منه في حياتك و جعلك تكره ان تنظر لنفسك في المرآة؟
لابد انك كذلك.....و هل هناك من هو كامل؟
من منا ادرى بنفسه من نفسه؟
"لا تكره نفسك"
كتاب يغوص في اعماق النفس البشرية من خلا مجموعة من التجارب الإنسانية لمجموعة من الأشخاص من المؤكد انك ستجد نفسك في احدهم
في مقدمة هذا الكتاب توضح الكاتبة د.هبة يس الهدف من هذا الكتاب و هو انه ليس محاضرة في الأخلاق و لا وعظا دينيا و انما هو محاولة لفهم النفس البشرية التي نجهل عنها اكثر مما نعلم
كما توضح الكاتبة في مقدمة الكتاب مظاهر كره الإنسان لنفسه ومنها اهمال الإنسان للعناية بالمظهر الخارجي و الملبس او الاهمال بالعناية بالصحة و ايضا التظاهر بما ليس في النفس حرصا على ان ينال الشخص رضا الأخرين و الشعور الدائم بعدم الثقة بالنفس و ايضا عدم القدرة على النظر في المرآة..............الخ
ثم تبدأ حكايات (النفس) البشرية من خلال اربعة عشر تجربة بشرية يجمعها جميعا (كراهية) الشخص صاحب التجربة لنفسه من خلال (عقدة) او تصرفات شخصية او حادث عابر.....لتنتهي بفك هذه العقدة و (شفاء) هذا الشخص من (كراهيته) لنفسه
تكتفي الكاتبة د.هبة يس في نهاية كل (تجربة) بكتابة تعقيب غالبا ما تكون أية قرأنية او حديث شريف او مقولة مأثورة او حتى جملة لها هي شخصيا و لا يزيد التعقيب عن جملة واحدة او جملتين الا انهما يلخصا الموضوع كله
رغم اعجابي الشديد بالكتاب الا اني لم اجد في هذا الكتاب (بصمة) قوية لمؤلفته....فهو عبارة عن تجارب انسانية لمجموعة من الأشخاص لا يجمع بينها الا (كرهها) لنفسها في مراحل طويلة من حياتهم لأسباب متباينة ثم سرعان ما تكتشف هذه الشخصيات الخطأ الفادح التي اقترفته في حق نفسها و تعود شخصيات طبيعية لا تعاني من اية مشكلات او عقد نفسية
لم تضع الكاتبة لمستها الا من خلال المقدمة و الخاتمة فقط
الكتاب في مجمله كتاب (جيد)....حلو الفكرة......يمس وتر اعتقد انه لم يمس من قبل...فكرة (ان تكره نفسك) و هو شعور في منتهى القسوة لمن يكابده عبر عنه هذا الكتاب بشكل اكثر من رائع
(لا تكره نفسك)
الكتاب: لا تكره نفسك
الكاتبة:د.هبة يس
الناشر: دار اكتب للنشر و التوزيع
عدد الصفحات: 238 صفحة
صدرت الطبعة الثانية عام 2009

Tuesday, 9 March 2010

بنات الرياض


عادة لا أحب قراءة نوعين من الروايات.....الروايات المترجمة الى العربية و الروايات العربية (غير المصرية)
في نظري الرواية هي محاكاة للواقع و المجتمع و لا اجد هذا في هذان النوعين من الروايات
الا ان هذه الرواية و للحق هي استثناء من هذه القاعدة.....فعلى الرغم من ان هذه الرواية تدور أحداثها داخل المجتمع السعودي الا انها غاية في المتعة و لا تملك الا ان تتابعها في جلسة واحدة و من الجلدة للجلدة
قرأت هذه الرواية منذ سنتين (بعد عودتي من عملي لمدة سنتين بالسعودية)...وربما شدني لقراءتها انها تتناول الحياة داخل مجتمع قد عشت فيه بالفعل
الرواية تتناول يوميات مجموعة من الفتيات السعوديات داخل المجتمع السعودي المحافظ ....و سوف تدهش (خاصة اذا كنت خضت تجربة الحياة داخل المجتمع السعودي) من كمية الأسرار و الخفايا المدفونة بداخل اسوار هذا المجتمع المنغلق
صديقي محمد مشهور ذكرني بهذه الرواية الرائعة التي سبق لي ان قرأتها منذ فترة و كتب عنها.....فكانت هذه الكلمات
أول ما قررت انى لازم اقرا كنت محظوظ فى أول حاجة أقراها وهى يعقوبيان وبصراحة هيا اللى خلتنى اتشد قوى للقراية وخصوصا الرواياتوجه بعدها الكتاب اللى هاتكلم عنه وهو (بنات الرياض) و الحقيقة اللى خلانى اقرا الكتاب ده هوه الملخص اللى اتعرض فى جريدة الفجر المشكلة انى تعبت لغاية لما لقيت الرواية دى لأنها كانت ممنوعة فى الأول وده اللى خلانى اصمم انى أشتريها
الكتاب هوه التجربة الأولى لمؤلفته (رجاء الصانع) والحقيقة هو التجربة الأولى ليا انى اقرا أدب خليجى
الرواية حديدة فى أسلوبها وأعتقد أن دى أول مرة حد يستخدم الانترنت كقالب أو نص درامى
القصة بتتكلم عن فتاة عملت جروب على النت اسمها سيرة وانفضحت هاتتكلم فيها عن أربعة من صديقاتها وعن مشاكلهم العاطفية فى المجتمع السعودى
(قمرة) فتاة بدون أى تجارب عاطفية سابقة تتزوج لأول شخص رأى اهلها انه الزوج المناسب تجربة تنتهى سريعا بالطلاق بعد اكتشافها لخيانة زوجها وجنين فى الشهور الأولى
(سديم )الرومانسية والتى تتطلق بعد أن تمادت مع الشخص اللى كتب كتابه عليها بس مادخلش بعا فى العلن واعتبر ان التمادى ده كاف لعدم اتمام الزواج لتدخل فى تجربة أخرى أشد رومانسية لتنتهى تجاربها بأن تختار اللى بيحبها مش اللى بتحبه
(مشاعل)الفتاة ذات الخلفية التربوية الغربية والتى تجد عوائق كثيرة فى الوسط السعودى وينتهى الحال بها وأسرتها الى الأمارات
(لميس ) النموذج المعتدل بين الأربع صديقات ذات الأصول المصرية
رواية تكشف بأسلوب بسيط جدا عورات المجتمع السعودى الذكورى المتناقض مع نفسه خاصة فى الجانب العاطفى والذى يتشابه الى حد كبير المجتمع المصرى ومعظم المجتمعات العربية يعيب الرواية فقط استخدام العامية والخليجية والفرانكو أراب فى الكتاب
كتاب ممتع أسلوب بسيط أنا عن نفسى اتفاعلت مع الأربع بنات وحسيت كأنى عارفهم هما الأربعة
الرواية: بنات الرياض
المؤلفة: رجاء عبد الله الصانع
دار النشر: دار الساقي
صدرت الطبعة الأولى عام 2007