Sunday, 28 February 2010

توليفة من الأدب الساخر المميز فى الضرب فى الميت


أول ما يلفت نظرك لكتاب الضرب فى الميت هو غلافة المصرى المميز وسوف يدفعك الفضول بعد قراءة أسم الكتاب لمحاولة أكتشاف محتوياتة وبعد بضع ثوانى تمسك بالكتاب لتنبهر بغلافة الأمامى بكل ما فيه ثم تجد نفسك تتجه الى الغلاف الخلفى لتجد جزء من موضوع ما فى الكتاب


ولكن عندما تقرأه سوف تحدث لك عدة أشياء


أولها أن تسأل نفسك ما علاقة هذا الجزء بعنوان الكتاب ؟

ثانيا أن يتبادر الى ذهن البعض أن الكتاب سوف يحتوى على مواضيع تفرغ طاقتهم المشحونة وبأنه يتكلم عن العلاقات العاطفية وغيرها بين البشر

ثالثا وهذا ما رأيتة مع الكثيرون أن هذا جزء من فكرة ما داخل أحد المواضيع وبالبطبع لها معنى وليست هى كل فكرة الكتاب


ويدفعك الفضول أكثر وأكثر لرؤية محتويات الكتاب فتجده ينقسم الى عدد من الفصول وتسير معه فى تسلسل رائع


وتبدأ بالفصل الأول ( الأنسان وزعابيبه ) الذى يبدأ بموضوع الحياة شكلها باضت الذى يصف أنواع عديدة من البشر مثل الكائن الفرخة وديك البرابر وقرد قطع وغيرها من الصفات الموجودة بالفعل فى حياتنا


ثم تنتقل فى تدرج سلس بين المواضيع ما بين لقمة عيش وأشياء توضع فى الفم واليوم العالمى للهجص وخوازيق النجومية وخوازيق المحبة الى نهاية الفصل الأول بمحلات الصباغ للتنمية البشرية


تذهب الى الفصل الثانى ( شعب مصر ) لتبدأ معه رحلة جديدة من خلال يوميات كائن مواصلاتى والذى يصف فيه الكاتب نفسه بأنه مخلوق مواصلاتى موطنة الأصلى أتوبيسات النقل العام والميكروباص والقطار والترام والتاكسى وحتى الباخرة النيلية والتروسيكل والمعدية والتوكتوك


ويستقر بك المطاف بعد ذلك فى أشهر شائعات بين المسلمين والمسيحين فى مصر وبعدها تنتقل بين الفرحة الأورديحى وفرحة اللحمة لتصل الى الأرض بتنشق وتبلعنا


وتظل تتأرجح بين الفتوى التى قصمت ظهر البعير الى الفلوس والريس برايز


ثم تأخذ نفس عميق مع بورتريه مصرى حزين الذى يوضح معاناة كل هواة ومحترفى التصوير فى وطننا الحبيب وتسير مع الكاتب فى شرح معاناتة بطريقتة الساخرة المميزة التى سوف تجعلك تنفجر من الضحك من تعبيراتة وفى عينيك دمعة ألم وهذه الدمعة لن يشعر بها الا محبى التصوير بجنون ويرون كل يوم معاناة فى التقاط كل صورة


وبعد فاصل من الضحك تعود للألم مرة آخرى مع طباشيرة قرن غزال وهى رؤية ساخرة من واقع قتل التلاميذ فى مصر والتى لم تراها فى أى مكان فى العالم فنحن دائما نتفرد بكل شىء


ثم نفيق من الألم لنذهب الى شرب السكالانس فى موضوع أسترجل وأشرب سكالانس وبالمناسبة هذه أول مرة أعرف مكونات هذا المشروب وبالأدق أول مرة أسمع أسمه فكنت أيام عملى أسمع زميلاتى الكبار فى السن يصفون لى كوب الشاى بالبن وبأنهم يصنعونه حتى يستطيعوا تكملة اليوم ما بين العمل والأطفال والمنزل وكنت أتعجب من قدرتهم على شرب هذا المشروب فأنا لا أتصور أنى أستطيع شرب كل هذا مرة واحدة ففنجان قهوة أو كوب شاى أو نسكافية بمفرده يكفى ولأن هذه الأشياء تؤلم معدتى فى بعض الأحيان ولكن أضعهم على بعضهم فى كوب واحد وأشربه شىء غريب وأعتقد أنى لم أجرؤ يوما ما على تجربة هذا الشعور مهما حدث ولك الله يا كاتب الموضوع والوصفة

ولكل من يجربها رجاء يصف لى شعوره بعد شربها


ثم ينتهى بنا المطاف فى هذا الفصل مع مصر أم البركة وتعود موجة ضحك كبيرة مع وصف الكاتب لتعبيرات المصريين فى وصف الوقت والزمن مثل عمانويل وديك النهار


تصل الى الفصل الثالث ( محشى ورق جرايد ) الذى يعبر من خلاله عن بعض الأحداث مثل الذكرى الأربعون للهبوط على سطح القمر وأنفلونزا مصر والجسدولوجى وسيارة بدون رئيس


ثم الفصل الرابع (السياسة مهلكة ) وينتقل فيه بين فيلم سكس عربى وثورة ال 20 من محسن


لنصل الى الفصل الخامس ( تابوهات ) ليعرض فيه الأشياء المسكوت عنها مثل خيانة مفقوسة وغشاء البكارة الصينى والمانيكان العريان


ويستقر بنا المطاف الى الفصل السادس ( كيبوردنج ) من الهسهس الأونلاين الذى يعرض لنا جمهورية مصر الالكترونية وحى على الجهاد الألكترونى

وهسهس الدين وأشباه المتدينين من وجهه نظرى الشخصية الذين يطلون علينا من كل جهه على النت وأسئلة الشات العشرة وبالبطبع هى بالفعل ما يحدث فى أوقات كثيرة والمغفل هو من يصدق هذا الهراء والناصح هو من يفهم قواعد اللعبة جيدا وعيد ميلاد الأنترنت


ونصل الى الفصل السابع ( ماما زمانها ليلى ) وبالبطبع هذا أكثر فصل شدنى وكنت فى غاية السعادة وأنا أقرأه


ويبدأ الكاتب أول موضوع له وهو ليلى الأنثى المصرية وقدم وصف دقيق لليلى ولكن أستوقفتنى جملة كتبها وهى ليلى المتحررة والمثقفة التى تجلس على مقاهى وسط البلد وتحضر ندوات مكتبة البلد الى نهاية هذه الجملة ولكن ما أستوقفنى كلمة المتحررة والمثقفة لماذا جمع بين التحرر والثقافة وهذا من ناحية ومن ناحية آخرى

ما هو مفهوم التحرر بالنسبة له سؤال محتاج لاجابة


ثم نذهب الى موضوع أهم عشر حاجات فى حياة ليلى وهذا صدمة بكل المقاييس ليس لأنه صادق جدا فى كلامه وتعبيراتة وبالبطبع هى حقيقة فى أحيان كثيرة ولكن يوجد الكثيرات لا يحملن كل هذه الصفات فمع كمية الضحك التى أصابتنى حزنت لأنه توجد فتيات بريئات من كل هذه التهم أو من بعضها على الأقل


ثم ينتهى فصل ليلى بأسوأ عشر حاجات فى حياة ليلى وهذا الموضوع يحتاج للكثير ليقال فيه على حده


نصل الى الفصل الثامن ( فتيات مروا من هنا ) وتبدأ موجه الضحك من جديد مع فتاة التليفون ثم نذهب الى الخيال مع فتاة الكشرى


لنصل الى أخر فصل فى الكتاب ( أنا ) وننتقل فيه بين مجموعة من المواضيع الشخصية الرائعة مثل حبة موغات وخالو أحمد وأحمد الطباخ وتجربتة الجبارة فى الطبيخ والتجربة المشهودة فى لم الغسيل وغطينى وفلانتين عليا وأحمد الصباغ ملك جمال لبنان


مرورا بموضوع حاجات لسة بعملها ( وعلى فكرة أنا كمان لسة بعملها ) وكنت لفترة ما أعتقد أننى من كوكب أخر لأنى مازلت أفعل وأعشق أشياء يراها البعض غريبة ولكن أخيرا وجدت من يتفق معى فى فعل هذه الأشياء مثل


قلى لب البطيخ ، حط باكو البسكويت فى الشاى ، عندى عدة هندسة كاملة من زمان مش بس براية وأستيكة ومسطرة ، بشرب من الحنفية برضة عادى ، ولسة بلعب أتارى الطيارات والغواصات ومخنوقة لأن الأتارى الأسود القديم أنقرض والألعاب دى عندى على الكمبيوتر مش قادرة أستمتع بيها زى زمان ، عندى شمع كتير وبحب لما النور يقطع أولع الشمع وبخبى الكشاف فى أى مكان أو بعمل بيه أختراعات


وهكذا أيقنت أننا من زمن الحفريات


وهكذا أيضا أنتهى كتاب الضرب فى الميت لـ أحمد الصباغ الكتاب الذى بدأت القراءة فيه ولم أستطع تركه الا بعد أنتهائى من قرائتة وأنوى قرائتة مرات ومرات


فكتابات أحمد الصباغ تتميز بأنها تلمس كل شخص يقرأها وأشك لو لم تجد نفسك فى وسط هذا الكتاب وسوف تجد أبتسامة عريضة أرتسمت على وجهك مع دمعة خفية تريد أن تخرج ولكن الأبتسامة تخفيها فهذه هى كتابات أحمد الصباغ


وهذا هو كتاب الضرب فى الميت الرائع بكل المقاييس والذى يعتبر نقلة فى عالم الأدب الساخر


كتاب الضرب فى الميت

المؤلف أحمد الصباغ

عدد الصفحات 243

الناشر دار المصرى للنشر والتوزيع

صدرت الطبعة الأولى يناير 2010

4 comments:

  1. للأسف الشديد وجودي خارج مصر منعني من قراءة هذا الكتاب الممتع كما وصفته بسمة
    الا انه سيكون من اوائل الكتب التي سأقتنيها فور عودتي ان شاء الله

    ReplyDelete
  2. يبدو كتاب شديد الامتاع
    سوف ابدأ محاولة جادة للحصول عليه فى أقرب وقت

    ReplyDelete
  3. الاستاذ أحمد الصباع
    مواضيعه متنوعة وشاملة
    فى مدونته وكذلك اكيد فى كتابه
    (الأستاذ أحمد بالمناسبة كان
    ثالث من علق عندى فى مدونتى
    وهذا فضل وشىء وذكرى لا انساها ابداً)
    ايضاً طريقة عرض الكتاب لبسمة
    عبد الباسط وموضوعاته ايضاً
    تشد القارىء وتجعله متلهف لقراءته.

    ReplyDelete
  4. واضح ان كلها مواضيع من مدونتها اللي انا قاريها بالكلمة و الحرف
    بس برضه يفضل احمد الصباغ من انقى و اطيب المدونين الجمال

    ReplyDelete