Monday, 27 December 2010

الرجل ذو البدلة البيضاء الشركسكين


اذا كانت معلوماتك عن اليهود المصريين الذين عاشوا في مصر حتى نهاية الخمسينات و بداية ستينات القرن الماضي تنحصر فيما صورته الأقلام السينمائية المصرية القديمة عن (كوهين) البخيل او (سارة) الفتاة اللعوب او طريقة الكلام و نبرة الصوت التي اصبحت مميزة لشخصية اليهودي.., فعليك بقراءة هذه السيرة الذاتية
"الرجل ذو البدلة البيضاء الشركسكين"
وقائع خروج أسرة يهودية من مصر
فبعد ان تقرأ هذا الكتاب ستكتشف كم ان شخصية اليهودي ليست بهذه الصورة الكوميدية التي صورتها لنا سينما (ناصر) او إعلام الثورة ..ستكتشف انهم أناس من لحم و دم مختلفي الطباع و الأمزجة و درجة التدين و ليسوا جميعا على هذه الصورة النمطية السينمائية الساخرة!!
هذا الكتاب هو سيرة ذاتية لأسرة يهودية عاشت و تربت في مصر و اضطرت لمغادرتها في اوائل الستينات مع اغلب يهود مصر و الشرق الأوسط الذين تم طردهم من هذه البلاد على إثر قيام إسرائيل و الصراعات السياسية و العسكرية التي نشأت بين إسرائيل و الدول العربية منذ نشأة هذه الدولة عام 1948.
هذه السيرة الذاتية ترويها (لوسيت لنيادو) أو (لولو) إسمها التي كانت تنادى به من قبل عائلتها عائلة (لنيادو)....رب هذه العائلة هو (ليون) هذا اليهودي الذي تنحدر اصوله الى (حلب) بسوريا و الذي هاجر هو و والدته من حلب ليستقر بهم المقام و هو صغير في القاهرة لينمو و ينشأ بمصر لتشهد القاهرة و شوارعها فترة شبابه و التي كان اهم ما يميزه خلال هذه الفترة اناقته الشديدة و جاذبيته و التي جعلت منه نجما من نجوم مجتمع السهر و الليل في قاهرة الثلاثينات و الأربعينات و الذي تزوج و هو في الأربعينات من عمره من (ايديث) هذه الفتاة اليهودية المتحفظة و التي كانت آنذاك في بداية العشرينات من عمرها لينجبا البنات و الأبناء و تستمر بهم الحياة لتشهد فترات ازدهار (غاية في الندرة) و فترات هبوط دائم خاصة مع انقلاب يوليو 1952 و تدهور احوال يهود الشرق و اضطرارهم للهجرة خارج بلادهم.
قيمة هذا الكتاب لا تنبع فقط من كونه سيرة ذاتية مسلية و شيقة لعائلة مكونة من 6 اشخاص بالإضافة الى اقاربهم و معارفهم و جيرانهم و احداث حياتهم بكل ما فيها من تقلبات و عواصف و لحظات مرح و سعادة و ساهات الم و معاناة.., انما تنبع من كونه اول كتاب يرصد هذه الأحداث و تلك الحقبة الهامة من تاريخ مصر بمنظور مختلف!!
دائما ما كان يملى علينا كون يهود مصر كانوا مجموعة من الخونة و العملاء الذين كل ولائهم كان موجها لإسرائيل و هو ما يدحضه هذه السيرة الذاتية التي توضح كم كانت هذه العائلة و بخاصة الوالد (ليون) عاشقة لمصر و الحياة فيها و رفضهم التام لمغادرتها و الهجرة الى اوروبا او امريكا لولا ان تدهورت احوالهم المادية و الإجتماعية بعد حرب النظام الناصري عليهم.!!
في هذه السيرة الذاتية تحكي الكاتبة وقائع خروج اسرتهم من مصر و كيف كان لزاما على اي يهودي مصري قرر الهجرة ان يخرج و في جيبه ما لا يزيد عن 200 دولار فقط لا غير فكان لزاما على جميع المغادرين (ممن فشلوا في تهريب اموالهم خارج مصر) ان يتخلصوا من كل ممتلكاتهم و اموالهم و مجوهراتهم قبل المغادرة و لم يكن مسموحا الا بحمل اي كمية من الملابس...مما استدعى ان تحول اغلب  الأسر اموالها الى ملابس لكي تستطيع الخروج بها من مصر بدون حدوث مشاكل مع النظام الحاكم..!!
قيمة هذا الكتاب ايضا انه يبين الفرق بين قاهرة الأربعينات و الخمسينات و الستينات و كيف تأثرت الحياة الإجتماعية و المدنية داخل مصر بثورة 1952 و التي كان تأثيرها الإجتماعي على المجتمع المصري لا يقل في قوته إطلاقا عن تأثيرها السياسي..!!
و كيف تحول المجتمع المصري من مجتمع (كوزموبوليتاني) يتسع لجميع الجنسيات و الثقافات و الديانات الى مجتمع (منغلق) على نفسه لا يقبل الإختلاف و لا يتسع لوجود الأخر..!!
قيمة هذا الكتاب ايضا انه يطرح من خلال (تجربة شخصية) للمؤلفة الفرق بين المجتمعات الشرقية كمجتمع قاهرة الأربعينات و الخمسينات في العلاقات الإجتماعية و التعامل الراقي المتحضر للبشر و بين مجتمع الولايات المتحدة الأمريكية التي هاجرت اسرة (لنيادو) اليها و القائم على المنفعة فقط و المصلحة بصرف النظر عن العلاقات الإجتماعية و العاطفة و مراعاة ظروف الناس.
و انت تقرأ صفحات هذا الكتاب فكأنك تعود بالزمن الى مجتمع قاهرة الزمن الجميل حيث شقة الأسرة بشارع الملكة نازلي (رمسيس حاليا) و تحس ان الكاتبة تتحدث عن مدينة اخرى غير قاهرة الألفية الثالثة حيث الزحام و الضوضاء و التلوث و الحياة المعاصرة الحالية تماما من اي مظاهر لفخامة و ابهة و رقي عصر الأربعينات و بداية الخمسينات من القرن الماضي!!
تنتهي فصول هذا الكتاب بعودة الكاتبة في بداية الألفية الجديدة الى القاهرة بعد غياب اربعة عقود عنها منذ ان غادرتها و اسرتها في بداية ستينات القرن الماضي لتقرر التجول في شوارع (وسط البلد) لتصدم بوسط بلد جديد لا تعرفه اطلاقا..لتكتشف كيف تحولت محلات وسط البلد من متاجر راقية لبيع الملبوسات و الأنسجة القيمة و الراقية الجودة الى محلات لبيع المنتجات الرديئة الصنع و الرخيصة الثمن, و كيف تحولت مباني وسط البلد من حالة الفخامة و الأبهة لتتحول الى مبان متهالكة آيلة للسقوط..!!
و كيف تحول (جروبي) من ارقى متجر للحلويات في الشرق الى اطلال تبيع مخبوزات رديئة الصنع و هو من كان يشار اليه بالبنان بإعتباره (قلعة) لأرقى و اشهى الحلويات الى هذا الوضع المزري..!!
لينتهي الكتاب بعودتها في زيارة الى شقتهم القديمة بشارع الملكة نازلي سابقا (رمسيس حاليا) لتلتقي بسكانها الحاليين و تتفقد الشقة حجرة بعد اخرى لتجتر ذكريات عائلتها في هذه الشقة و لتحلم لو كان والدها معها في هذه الزيارة ليتحقق حلم حياته بالعودة يوما ما الى مصر و قد اجبر على تركها قسرا يوما ما.
الكتاب اكثر من ممتع...تم ترجمته بلغة سلسة و جميلة...اعتبره من اهم و امتع كتب السيرة الذاتية التي قرأتها في حياتي.

الكتاب: الرجل ذو البدلة البيضاء الشركسكين
الكاتبة: لوسيت لنيادو
عدد الصفحات: 375 صفحة
دار النشر: دار الطناني للنشر
صدرت الطبعة الأولى للنسخة العربية من الكتاب في 2010

Friday, 17 December 2010

Memory Boot Camp


كتاب جديد باللغة الإنجليزية
قيامي بشراء هذا الكتاب وراءه قصة..!!
فهذا الكتاب لا يباع في الأسواق ككتاب و انما يمكن ان تطلق عليه (جهاز) و ليس كتاب....!!
فهذا الكتاب (Memory Boot Camp) يباع على شكل علبة مكونة من كتاب مكون من 186 صفحة بالإضافة ل 4 اقلام ملونة مع سبورة للكتابة عليها بهذه الأقلام الملونة سهلة المسح والقابلة للكتابة عليها مرة أخرى فصلا عن دائرة او عجلة تسمى (Memory Wheel)..!!
و هو ما يشد انتباه اي فرد باحث عن الجديد و يجعله يقبل على شراء هذه المنظومة بدون تفكير..!!
الكتاب معني في المقام الأول بالذاكرة و كيفية تنميتها و تحسينها و الوصول بذاكرة الشخص مهما كان سنه الى درجة عالية جدا من الكفاءة تمكنه من تذكر الأحداث و الأشخاص و الأرقام بكل احترافية.
المؤلف يؤمن ايمانا تاما بخطأ المقولة الشائعة ان كفائة المخ تقل بتقدم السن و ان كبار السن دائما ما تكون معدلات الأداء المخي لديهم اقل من الشباب صغير السن فهو يرى ان القدرة تتوقف على التدريب و تنمية مهارات المخ و الذاكرة لدى الشخص بصرف النظر عن سنه..!!
الكتاب مؤلف من من 8 فصول كل فصل يحتوي معلومات غاية في الأهمية  و التنوع وان كانت تصب في بوتقة واحدة الا و هي الوصول بالأداء الذهني لقمته بحيث يصبح الفرد ايا كان سنه قادرا على تذكر الأشياء و الأرقام و الأسماء و الأماكن بكفاءة عالية.
في الفصل الأول من الكتاب يتناول المؤلف معلومات و حقائق عن مخ الإنسان و هي معلومات و حقائق معظمنا يجهلها بشكل كبير, فلقد اكتشفت بعد قراءتي لهذا الفصل ان معلوماتي تكاد تكون معدومة عن المخ البشري و ما يحتويه من حقائق تجعل المخ البشري يندرج تحت بند المعجزات الإلهية.
في الفصل الثاني من الكتاب يتناول المؤلف (الذاكرة) و الديناميكية التي تعمل بها ذاكرة الإنسان و انواع الذاكرة المختلفة و الإختلاف بين الذاكرة التي تقوم بتخزين المهارات الأساسية كالمشي و الكلام و الذاكرة التي تتذكر الأحداث التي تمر بحياة الإنسان..., فلكل موقف او مهارة او معلومة في حياة الإنسان نوع معين من الذاكرة التي يتم تخزين هذه المعلومة بها,,!!
الفصل الثالث من هذا الكتاب بعنوان (Mind Mapping For Memory) و هو بداية الفصول ذات التقنية في هذا الكتاب و الذي من خلال هذا الفصل يشرح الكاتب كيفية عمل (Mind Mapping) و هو رسم الأفكار التي تدور في الذاكرة على هيئة خريطة بشكل معين و نقلها من الدماغ الى ورقة او سبورة و هو التكنيك الذي يستهدف سهولة تذكر هذه الأفكار مرة اخرى و استرجاعها وقت الحاجة..!!
و بالقياس يمكن عمل (Mind Mapping) لأي افكار تورد في الذهن سواء شخصية او عملية....خاصة بالعمل او بكيفية التخطيط لقضاء الأجازة مثلا...الخ
و يستفيض المؤلف في شرح الخطوات و الأصول الواجب اتباعها للقيام بهذه التقنية على الوجه الأكمل حتى تحقق الهدف المرجو منها من خلال ضرورة استعمال الصور او الرموز و كذلك استعمال الألوان المختلفة من اجل تصميم (Mind Mapping) بشكل سليم..!!
في الفصل الرابع يتناول المؤلف كيفية تنمية الذاكرة من خلال ما يسمى (Verbal Intelligence) او الذكاء اللفظي و هو كيفية تنمية الذاكرة من خلال تنمية المهارات اللغوية لدى الفرض و يشرح في هذا الفصل التقنيات التي يتم اتباعها من اجل تحقيق تنمية هذه المهارات اللغوية.
اما الفصل الخامس فهو بعنوان (Creative Intelligence And Memory) و فيه يشرح المؤلف التقنيات الإبداعية التي يمكن ان ينتهجها الشخص من اجل تنمية ذاكرته بشكل كبير و فيه يشرح الكاتب الكثير من الأساليب التي يمكن ان يبتكرها الفرد لحفظ شيء او معلومة ما..!!
الفصل السادس يخرج فيه الكاتب من دائرة التقنيات و الأساليب الإبداعية او اللغوية و التي تقوي الذاكرة الى السلوكيات الغذائية التي يجب ان يتبعها كل انسان من اجل مخ سليم...حيث ان المؤلف يؤمن ايمانا مطلقا ان العقل السليم في الجسم السليم و بالتالي يوضح الكاتب الأكلات التي يجب علينا تناولها اذا اردنا ان يستفيد المخ الإستفادة الكاملة من الغذاء الذي نتناوله.., و يحتوي فعلا هذا الفصل على معلومات علمية عن الغذاء غاية في الأهمية و الفائدة..!!
الفصلين السابع و الثامن مليئي بإختبارات قياسية مختلفة عن طرق و اساليب الحياة و كيفية تحسينها بما ينعكس بشكل كبير على الذاكرة و تحسين اداءها..!!
الكتاب اكثر من رائع و يحظى و مؤلفه بسمعة عالمية في هذا العلم بإعتبار Tony Buzan احد رواد هذا المجال.....كتاب يستحق الإقتناء و الإستفادة بما يحتويه من معلومات قيمة.

الكتاب: Memory Boot Camp
المؤلف: Tony Buzan
عدد الصفحات: 186 صفحة
دار النشر: Harper Collins
الكتاب يباع في مصر من خلال Virgin Megastore.
سعر النسخة 152 جنيها مصريا.

Wednesday, 8 December 2010

بروكلين هايتس


رواية من نوع أخر....نوع من الروايات (المركبة) او (النفسية) التي تغوص في اعماق النفس البشرية و تخرج مكنوناتها و تعقيداتها الرهيبة.
رواية تتناول جانب من حياة أناس نادرا ما يتم تناول حياتهم في الأعمال الأدبية رغم ثراء حياتهم بشكل كبير و التي تغري اي اديب ان يتناولها الا انها قليلة هي الروايات التي تتناول حياة (المهاجرين).
رواية (بروكلين هايتس) رواية بطلتها (هند) السيدة المصرية التي تهاجر هي و طفلها الى الولايات المتحدة الأمريكية و بالتحديد الى مدينة نيويورك و تحديدا اكثر لحي (بروكلين) الشهير.
حي بروكلين في نيويورك يشتهر بإعتباره حي (المهاجرين) و هو اكثر احياء نيويورك اكتظاظا بالسكان و يتميز بتعدد اعراق سكانه فهو يضم العرب و الأسيويين و الأسبان و اللاتينيين...الخ
تهاجر هند و طفلها الى بروكلين هربا من فشل حياتها الشخصية بعد اختفاء زوجها فجأة و تركه لها هي و طفلها بدون سابق انذار بعد ان ذاقت الأمرين من حياتها معه لخيانته المتكررة لها..!!
تهرب و تحقق حلمها بالسفر الى (البلاد البعيدة) و هو الحلم الذي طالما راودها منذ طفولتها بقريتها (تلال فرعون) و التي تلازمها ذكرياتها هناك طوال احداث الرواية..!!
تهرب هند و طفلها الى (بروكلين) حيث العالم بشكل مصغر تلتقي هناك و تصادف كل الأعراق و الأجناس و الديانات تعمل كمدرسة للغة العربية و ايضا كنادلة في محل للدونتس تبحث دائما عن نفسها...تتمنى لو كانت حققت احلامها القديمة و لم تصبح بهذه الشخصية بهذا الشكل كإمرأة سمراء ذات (مؤخرة) بدينة لا تغري اي شخص بمرافقتها و التعرف عليها...!!
عبر صفحات الرواية تمزج المؤلفة (ميرال الطحاوي) بين حياة (هند) في بروكلين و بين ذكرياتها في (تلال فرعون)...ذكرياتها عن بيتهم هناك...عن والدها ذلك الرجل الحاصل على شهادة المحاماة و الذي لا يعمل بها لكرهه لساحات المحاكم و النيابات...ذلك الأب الذي لا يعشق في حياته قدر عشقه لجلسة (المصطبة) مع اصدقائه في (المضيفة) و كيف تبدلت الأحوال به مع فتح دول الخليج ذراعها لراغبي العمل ليسافر جميع اصدقائه الى الخارج للعمل الا هو الذي يبقى رافضا فكرة الغربة و البعد عن اولاده الذين يعتبرهم نعمة لا يجب ان يسافر و يتركها!!
عن امها بنت المدارس التي تتزوج والدها و تنتقل للعيش في القرية ليصبح همها في الحياة هو انجاب الأطفال الواحد تلو الأخر و التي تعاني دائما من قلة النقود مع تبلد الوالد و عدم رغبته في العمل...تتذكر (هند) كيف كانت تكافح من اجل (تضبيط) الملابس لتجعلها مناسبة للأطفال كل تلو الأخر..!!
تتذكر ايضا صديقاتها في المدرسة (نهى) و (حنان) و ايضا (زوبة) و مدرسيها في المدرسة..مدرس اللغة العربية و الذي سافر للخليج ليعود (واعظا) و ايضا مدرس الرسم و الذي اختفى فجأة من القرية مع (زوبة) ليعودا مرة أخرى اليها زوجين..!!
تتذكر (جدتها) القبطية او (الضيفة) كما كانوا يلقبونها في القرية و كيف انها ظلت تلازم (المضيفة) طوال حياتها في الدار حتى توفت...تتذكر طقوسها اليومية و عاداتها..!!
ذكريات كثيرة عن حياتها ووالدها ووالدتها و اخواتها و صديقاتها في المدرسة و اهلهم..تستطيع ان ترصد من خلال هذه الذكريات تطور الحياة داخل القرية المصرية...سلوكيات و عادات اهل الريف..نظرتهم للفتاة و كيف تتغير نظرة الأهل للفتاة بمجرد (بلوغها) سن الحيض و كيف يتكون فجأة سد عالي من المحظورات و الممنوعات حتى يتم (التخلص منها) بالزواج..!!
تتذكر (هند )كيف كانت طوال حياتها (متمردة)..كيف كانت سببا لكل المتاعب لأمها...تتذكر وفاة والدها عندما هبت رياح (الحنين) على القرية ليقول لها انها رياح (الموت) فهو يعرفها لتتحقق نبؤته و يواري الثرى.
تتذكر امها و التي عاشت بعد والدها تجتر الأحزان لتلحق به بعد فترة بعد اصابتها بسرطان (الثدي) و الذي تتوقع هند ان يكون وفاتها بسبب نفس المرض ايضا..!!
ذكريات و ذكريات تعكس الكثير عن حالة المرأة او بالأحرى (الإناث) داخل القرية المصرية....عن الحراك الذي غير من القرية المصرية بعد ظهور ثورة النفط الخليجية في سبعينات القرن الماضي..عن حال الفتاة في القرية المصرية و نظرة مجتمعها لها.
مزج رائع تبتكره المؤلفة (ميرال الطحاوي) بين حياة هند المعاصرة في بروكلين و بين ذكرياتها في (تلال فرعون)..مزج بين شخصيات قديمة و اخرى معاصرة.
كل فصل من فصول هذه الرواية يبدأ بمعلم من معالم بروكلين و شخصية تلتقيها (هند) هناك ثم تعرج الى الماضي لتتذكر حياتها القديمة في قريتها المصرية..!!
تقابل هند خلال حياتها في بروكلين العديد من الشخصيات الغريبة الأطوار و (المركبة)...(فاطيما) الصومالية الحسناء شبيهة ناعومي كامبل..و التي تحلم بمستقبل باهر لتعيد اكتشاف نفسها!!
(تشارلي) هذا الجار الستيني راقص التانجو..الذي يصادقها و يحاول ان يعلمها رقص التانجو تمهيدا لأن تصبح عشيقته و عندما ترفض يهينها اهانة بالغة و يجرح انوثتها بشكل فج..!!
(نزاهات) تلك الطبيبة البوسنية اللاجئة و التي تعمل كطبيبة و كممرضة و بائعة و خياطة...تمتهن الكثير من المهن لكي تتمكن من توفير حياة ملائمة لها في بروكلين!!
(جميل الخليلي) هذا الفبسطيني و صديقه الأرمني الذي جاءا منذ زمن الى بروكلين في تذكرتي ذهاب بلا عودة و حديث مليء بالشجن عن ذكرياته في فلسطين ابان قرار التقسيم و حياته القصيرة بمصر ثم الهجرة (بلا عودة) الى بروكلين..!!
اشخاص كثيرة كثيرة هنا و هناك...في بروكلين و في القرية (تلال فرعون) كل شخصية تصلح رواية بمفردها...كل شخصية ترى فيها (هند) شيء ما يخص ماضيها او ربما تستشرف (مستقبلها) من خلال ما آلت اليه مصائر هذه الشخصيات...لتنتهي الرواية بشخصية (ليلى السعيد) او (مدام ليليت) و التي تهجر زوجها و ابنها في الماضي هربا من حياتها المملة و الرتيبة لتهاجر الى بروكلين ليكبر ابنها بعيد عنها ليلتقيا بعد سنوات طويلة و بعدما بدأ المرض يزحف اليها لتنعدم ذاكرتها تماما و يصيبها (الزهايمر) لتموت في النهاية...!
تحس (هند) احساسا غامضا انها هي نفسها (ليليت) و ان هذا هو مصيرها المحتوم ليسيطر عليها فزع و خوف هائل من المستقبل.
رواية (نفسية) من الطراز الأول....نوع خاص من الروايات التي ربما لا يستسيغها الكثيرون لما تحتويه من بؤس و تعاسة تكابدها بطلتها و من تلتقيهم من شخصيات الرواية...الا انه نوع (قيم) من الأدب يستحق التقدير و له عشاقه من محبي الأدب القيم و الحقيقي.

الكتاب: بروكلين هايتس - رواية
المؤلفة: ميرال الطحاوي
دار النشر: دار ميريت
عدد الصفحات: 234 صفحة
صدرت الطبعة الأولى عام 2010
* الرواية مرشحة لنيل جائزة البوكر للرواية العربية

Monday, 29 November 2010

قرية ظالمة

قرأت مؤخرا رواية عظيمة لأديب عظيم وكبير لا أظن أن كثيرا من قراء الروايات وفن الأدب يعلمون عنه شيئا خصوصا فى دولة لا تمجد الا الأرجل التى ترقص على النغمات أو تراقص الكرات فى الملاعب . الرواية اسمها هكذا ( قـريـة ظـالمـة ) لمؤلفها الطبيب والأديب والمفكر الراحل الدكتور محمد كامل حسين

الدكتور محمد كامل حسين كما نشر فى صدر الرواية الصادرة عن الهيئة المصرية العامة للكتاب فى طبعتها الثانية الصادرة عام 2006 ، هو أديب مصرى وطبيب وعالم ومفكر وفيلسوف جمع بين دقة العلماء وتميز الأدباء وهو أول مدير لجامعة ( ابراهيم باشا - جامعة عين شمس حاليا ) وعضو مجمع اللغة العربية عام 1952 ميلادية وعضو المجلس الأعلى للجامعات وكذلك مجلس جامعة الأزهر الشريف .

من مؤلفاته الفكرية ( الوادى المقدس ) ومن مؤلفاته الإبداعية قصة ( قوم لا يتطهرون ) وأيضا الراوية المتحدث عنها هنا .. ( قرية ظالمة ) التى نال بسببها جائزة الدولة التقديرية فى فرع الأدب لعام 1957 ميلادية وهو الوحيد الذى جمع بين جوائز الدولة فى العلوم والأدب .

قرية ظالمة تعد من علامات السرد فى الأدب العربى فى النصف الثانى من القرن العشرين طبعت لأول مرة عام 1954 ميلادية وتناولتها وقتها أقلام كبار الكتّاب فى مصر فكتب عنها عميد الأدب العربى الدكتور طه حسين والدكتورة سهير القلماوى والأديب محمد عبدالحليم عبدالله وآخرون ، كما تناولها نقاد عالميون وترجمت الى إحدى عشرة لغة عالمية وظلت نموذجا دالا للإبداع والفكر العربى

القرية الظالمة التى يقصدها الدكتور كامل هى ( أورشليم ) المكان الذى تدور فيه أحداث الرواية بينما زمنها فلا يتعدى اليوم الواحد وهو يوم الجمعة المصيرى فى تاريخ البشرية ذلك اليوم الذى صلب فيه السيد المسيح عليه السلام فيصف الدكتور كامل حال كل من الرومان وبنى إسرائيل والحواريين الذين قرروا جميعا صلب المسيح .. بنو إسرائيل بخوفهم المبالغ فى الخوف على ديانتهم اليهودية وادعائهم بأنه ساحر وكاذب ومبتدع يريد هدم الديانة المسيحية ، الحواريين الذين آثروا الاستسلام لأمر الصلب وعدم المقاتلة دفاعا عن نبيهم بحجة دينهم الذى يقضى بالمحبة المطلقة ورغبتهم فى نشر الدين الجديد على أيديهم بعد نبيهم ، والرومان الذين يقضون لأجل بنى إسرائيل ما يضمن لهم الحفاظ على امبراطورية الرومان فى أورشليم وغيرها .

وتنتهى الرواية بانتهاء اليوم الذى تظلم فيه الدنيا لمدة ثلاث ساعات عند رفع السيد المسيح عليه السلام الى السماءليصير يوما شهيرا غيّر وجه البشرية ومنحها دينا جديدا . والرواية تتميز برصانة الأسلوب وقوة الألفاظ والمعانى المستخدمة خاصة فى الحوارات القائمة بين أبطال الرواية وكأنها مجادلة بين فلاسفة ومفكرين كبار جدا تجعلك وانت تقرأ تشعر بنشوة التفكير والمنطق والفلسفة الواضحة فى الحوارات والأحداث كانك تقرأ لأول مرة فى حياتك شيئا مكتوبا باللغة العربية !

ان رواية ( قرية ظالمة ) هى أفضل عمل روائى قرأته حتى الآن من حيث قوة الأسلوب والمعانى والسرد .. تحية للأديب الراحل

Wednesday, 24 November 2010

THINKING CREATIVELY


كتاب جديد و لكنه بالإنجليزية هذه المرة..!!
للكتب الأجنبية متعة خاصة...متعة في قراءتها بلغتها الأصلية و ليست كمترجمة...الترجمة تفقد الكتاب الكثير من متعته...قد تفلح الترجمة في ان تنقل اليك معلومات صماء..كمعلومات طبية او فيزيائية انما لا تصلح اطلاقا ان تنقل اليك احساس الكاتب و تحس بصدق مشاعره و المعنى الحقيقي الذي اراد ان يوصله فعليا بكتابته لتلك الجملة بهذا الشكل!!
الكتاب هو THINKING CREATIVELY و هو احد الكتب التي تصدر ضمن سلسلة كتب بعنوان ESSENTIAL MANAGERS و هي سلسلة كتب الهدف الرئيسي منها هو تطوير الأداء العقلي و الوظيفي لقراء هذه السلسلة في مجال اعمالهم و ايضا من خلال حياتهم العادية من خلال عدة كتب مثل THINKING CREATIVELY (التفكير الإبتكاري) و DEALING WITH PEOPLE (التعامل مع الناس) و MARKETING EFFECTIVELY (التسويق الفعال).....الخ
هذه السلسلة بشكل عام تتميز ببساطتها الشديدة و ايضا طباعتها الأنيقة بالإضافة الى صغر حجم الكتاب...فكل الكتب التي تندرج تحت هذه السلسلة تتميز بشكل واحد تقريبا للغلاف الخارجي مع اختلاف فقط عنوان الكتاب بالإضافة الى الإهتمام ببساطة الإسلوب و توضيح الفكرة بالرسوم و الصور و الأشكال المختلفة سواء اكانت بيانية او توضيحية بالإضافة الى تلخيص المعلومات الهامة و الضرورية حول موضوع ما على هيئة نقاط محددة لسهولة حصرها.
 هذا الكتاب THINKING CREATIVELY يتناول قضية (التفكير الإبداعي) او (اللانمطي) و الخروج بالقكر من القوالب الجامدة لحل المشكلات المختلفة سواء الحياتية او العملية او بمعنى اخر (التفكير خارج الصندوق)...(THINK OUTSIDE THE BOX)
من خلال فصول الكتاب المختلفة يطرح الكاتب الكثير من القضايا التي تدور حول محور الكتاب من خلال تعريف التفكير الإبداعي و الفرق بين التفكير النمطي او التقليدي و اللانمطي او الإبتكاري و كيف ان هناك الكثير من المشكلات التي لا تتطلب اي نوع من الإبداع في التفكير بل حلها لا يتم الا بالطرق النمطية التقليدية كأن (يحترق) مصباح كهربائي مثلا...فلا يوجد الا حل واحد هو تغييره و هو حل لا يحتاج الى اي ابتكار او ابداع فكري من اي نوع..بينما هناك المئات من القضايا اليومية التي تحدث في العمل او الحياة  و التي تتطلب لإيجاد حلول سريعة لها و غير تقليدية التفكير بشكل ابداعي.
في احد فصول الكتاب يقسم الكاتب البشر الى قسمين رئيسيين حسب طريقة تفكيرهم:
البشر ذو التفكير المنطقي ( LEFT BRAIN DOMINANCE) : و هم الذين توجد مراكز التفكير لديهم في الجانب الأيسر من المخ..يكونون اكثر ميولا للتحليل و التفكير بمنطق و عقلانية.
البشر ذوو التفكير الإبتكاري (RIGHT BRAIN DOMINANCE) : و هم هؤلاء الناس الذي توجد مراكز التحكم و التفكير لديهم في الجانب الأيمن من المخ..و هم بشر يكونون اكثر ميولا للتفكير الإبداعي او الإبتكاري.
و يطرح المؤلف مجموعة اسئلة تقييمية للقارىء الغرض منها ان يعرف القارىء اي نوع من النوعين هو....هل طريقة تفكيره تميل للجانب التحليلي او المنطقي ام للجانب الإبتكاري...؟!!
بداخل الكتاب يتناول الكاتب اهمية التفكير الإبداعي او التفكير (خارج الصندوق) و كيف ان التفكير الغير تقليدي نجح في حل الكثير من المعضلات و المشكلات العملية التي عجزت جميع الحلول التقليدية ان تحلها..يدعم نظريته بالكثير من الأمثلة او ال CASE STUDIES الواقعية و التي نجحت الحلول الغير تقليدية في حلها و معظمها مشكلات عملية.
و يطرح المؤلف من خلال فصول الكتاب الطريقة المثلى للتفكير الإبداعي و كيفية الإستفادة من الإبداعات الكامنة داخل كل شخص في فريق العمل للوصول الى الحلول المثلى لمشكلة ما...و الطريقة التي يجب ان يتعامل بها المدير مع جميع الموظفين لإستخراج ما لديهم من طاقات ابداعية بدلا من اجهاض اية فكرة في مهدها.
من ضمن فصول الكتاب فصل بعنوان WORKING WITH OTHERS و في هذا الفصل يتناول الكاتب طرق التعامل مع الأفراد المختلفين داخل فريق العمل الواحد و ضرورة احترام كل افراد فريق العمل و ضرورة عدم الإستهانة بأية فكرة حتى و ان كانت تبدو في الظاهر انها تافهة الا انها من الجائز ان تكون فكرة تافهة في ظاهرها عبقرية في مكنونها.
يتناول الكاتب ايضا بين ثنايا الكتاب اهمية (العصف الذهني) او (BRAIN STORMING) في التفكير الإبتكاري و كيفية التفكير الجماعي للوصول الى حلول ابداعية لأعتى المشكلات التي قد تبدو عصية على الحل.
و لل (BRAIN STORMING) شروط لكي تتحقق بكفاءة عالية تتضمن الكثير من التفاصيل التي قد تبدو تافهة الا انها غاية في الأهمية لكي يتحقق الهدف من مثل هذه الإجتماعات..تفاصيل تتضمن طريقة الجلوس و طريقة الحديث و اسلوب تجميع الأفكار التي يتم طرحها خلال الإجتماع في نقاط محددة تشمل كل نقطة نوع معين من الأفكار للوصول في النهاية الى الفكرة الأم التي تم التوصل اليها خلال هذه الجلسة.
الكتاب مليء بالمعلومات و التقنيات الرائعة التي يمكن استخدامها في الحياة العملية او الشخصية لتحقيق اقصى استفادة ممكنة...تقنيات رائعة للتفكير في حلول لأصعب المشكلات خاصة اذا كنت تعمل ضمن منظومة او فريق عمل و كنت قائد هذا الفريق فتطبيق مثل هذه التقنيات في التفكير الإبداعي سيعود بكل نفع على افراد الفريق و بالتالي على منظومة العمل ككل.
حقا كما ان للكتاب العربي بلغته العربية البليغة رونقه و سحره فإن للكتاب الأجنبي بمعلوماته القيمة و طباعته الأنيقة و طريقة السرد و التي تجعلك كقارىء تحس ان مثل هذه المعلومات آتية من عالم أخر لا يمت لنا بصلة!!
سلسلة ESSENTIAL MANAGERS سلسلة رائعة بحق اعتقد انه لا غنى عنها لكل من يريد الإرتقاء في السلم الوظيفي و الوصول لأعلى المراتب عن كفاءة حقيقية و علم و معرفة.

الكتاب: THINKING CREATIVELY
المؤلف: GEORGE P. BOULDEN
دار النشر: DK ADULT
عدد الصفحات: 72 صفحة
صدرت الطبعة الأولى في سبتمبر 2002

Monday, 8 November 2010

تراب الماس - رؤية نقدية


أحمد مراد تاني......و أه من الموهبة ياني!!!
شعور ممتع ينتابني كلما اكتشفت مجددا ان مصر (لسة ولادة)....رائع ان تجد موهبة من جيلك تثبت ان مصر لم تعقم و أن الموهبة ليست حكرا على جيل أبي أو جدي و إنما مصر ستظل مصنعا للموهبة في كل وقت و كل عصر.
في روايته الثانية (تراب الماس) يثبت أحمد مراد أن نجاح رائعته الأولى (فيرتيجو) لم يكن وليد الصدفة و إنما كان نجاحا اصيلا له جذور و أسباب دعمتها تحفته و جوهرته الثانية (تراب الماس).
كانت (فيرتيجو) سببا رئيسيا في عودتي مرة أخرى للقراءة النهمة بعد فترة موات ليست بالقصيرة اقتصرت فيها قراءاتي على الصحف اليومية و المجلات إلا ان رواية ك (فيرتيجو) اعادتني مرة أخرى لقراءة الأدب و فتحت الباب لأكون زبونا مستديما لمكتبات الشروق و ديوان.
(تراب الماس) جددت الثقة مرة أخرى في القراءات الأدبية كرواية اعتقد انها ستصير علامة مضيئة و مهمة في تاريخ الأدب الحديث.
(تراب الماس) رواية يمكن تصنيفها كرواية بوليسية تشويقية سياسية...نوع من الروايات التي لا يمكن ان تنحيها جانبا قبل ان تنتهي من قراءتها حتى أخر حرف.
جربت أكثر من مرة أن اتوقف قليلا عن القراءة بعدما كاد النوم أن يفتك بعينيي إلا ان جرعة التشويق في الرواية غلبت سلطان النوم فلم أترك الرواية الا جثة هامدة بعدما شعرت بجميع المشاعر الإنسانية أثناء قراءتها من حزن لإبتسام لرغبة في البكاء لحالة من الضحك لترقب لتشوق لإلتهام الصفحات رغبة في كشف غموض القادم للذهول!!
كوكتيل من المشاعر و الأحاسيس المتناقضة التي يشعر بها قارىء هذه الرواية الرائعة.....تتقلب مشاعرك و أحاسيسك و انفعالاتك و انت تقلب الصفحات بين يديك تلتهم الأحداث التهاما..!!!
رواية تراب الماس تحمل بين طيات صفحاتها ال 393 أحداث و حوارات بين ابطالها غارقة في الواقعية..كلمات ليست غريبة عليك...حوار سهل و بسيط تسمعه و تقوله يوميا ....كلمات غارقة في الواقعية بعيدا عن اللغة (المكلكعة) التي يلجأ الكثير من الروائيين للكتابة بها رغبة في زيادة أعمالهم ثقلا -من وجهة نظرهم طبعا.
الا ان أحمد مراد استخدم لغة الحديث اليومي...هذا الإستخدام للهجة العامية جعلت القارىء يعيش فعليا مع الرواية و احداثها و ابطالها...فهم يتحدثون بلغة ليست غريبة على الأذن و بالتالي فهي قريبة من القلب.
بطل الرواية (طه) صيدلي و يعمل ايضا مندوب للدعاية الطبية بإحدى شركات الأدوية (و هذا ايضا سبب شخصي يدعوني للإعجاب بالرواية) يعيش مع والده القعيد (حسين الزهار) الذي يعتبر هو اساس الرواية و محورها..!!
تحدث الكثير من جرائم القتل الغامضة التي تقلب حياة (طه) رأسا على عقب و تحولها من حياة رتيبة مملة غارقة في التقليدية الى حياة صاخبة مليئة بالمفاجأت و ايضا بالدماء!!
لا اريد الإستطراد في الحديث عن احداث الرواية و تفاصيلها رغبة مني في عدم إفساد عنصر التشويق و الإثارة الرهيب التي تتميز به هذه الرواية الرائعة و الذي يجعلها بمثابة (وجبة) لذيذة لن تستطيع ان تترك المائدة الا بعد ان تنتهي من أخر (لقمة) منها!!
الرواية تطرح من وجهة نظري فكرة فلسفية حول فلسفة (تغيير الواقع) بمعنى هل لو مجتمعك فاسدا و لا أمل في الإصلاح فهل من الجائز ان تقوم انت بالإصلاح حتى لو كان الإصلاح ملوثا بالدم...؟؟
بمعنى هل من الجائز ان نرتكب غلطة صغيرة من اجل ان نصلح غلطات اكبر..؟!!
الرواية تطرح اكثر من بعد...عن الفساد الذي استشرى و تغلغل في المجتمع لدرجة ان يتبوأ مقاعد البرلمان اشخاص على سلوكياتهم و تصرفاتهم و ايضا مصادر ثرواتهم الف خط أحمر.
بعدا مهما تطرحه الرواية عن الفساد داخل جهاز الشرطة..و كيف ان حاميها (قد) يكون حراميها في أحيان كثيرة!!
ايضا عن بعض شباب وسط البلد من مدعي (الثورية) و (الوطنية) و التي تظهر الأحداث كيف ان بعضهم لا يمت لهذه الشعارات بصلة من قريب او من بعيد!!
بعدا أخر (وجد هوى في نفسي) و هو ما تتضمنه الرواية من الأثار السلبية التي خلفتها ثورة 1952 في جميع قطاعات المجتمع و خاصة أجهزة الحكم المختلفة التي اصبحت مليئة بالمنافقين و اصحاب الثروات المشبوهة و التي خلعت (ملك) ليحل محله (مليون ملك)!!
لا يفوتني ان اشيد بشدة بغلاف الكتاب و تصميمه الرائع لمصممه المبدع (أحمد مراد)...(واخد الرواية من بابها)...فهو بالتأكيد يؤمن جيدا بأن الكتاب (يبان من عنوانه) و هو ماكان حريصا عليه من خلال (عنوان الرواية) و ايضا غلاف الكتاب.
سبق ان كتب صديقي (محمد مشهور) عن هذه الرواية الممتعة فور صدورها و أشاد بها كثيرا هنا في المدونة إلا ان ظروف السفر للخارج منعتني من قراءتها او بالأحرى الإستمتاع بها إلا هذه الأيام فكان هذا البوست الذي عبرت فيه عن رأيي (المتواضع) في رواية رائعة أثرت في نفسي كثيرا و ربما يمتد تأثيرها لفترة طويلة قادمة.
الرواية: تراب الماس
المؤلف: أحمد مراد
عدد الصفحات: 393 صفحة
الناشر: دار الشروق
الطبعة الأولى يناير 2010

Friday, 22 October 2010

أبو عمر المصري

"ابو عمر المصري" رواية
اذا اردت ان تلخص احداث هذه الرواية فستكون
"كيف تصنع إرهابيا.!!!"
رواية أكثر من رائعة....رواية نموذج للرواية الواقعية السياسية
كيف يمكن ان للقهر و الظلم و البطش الأمني اان يصنع ارهابيا عتيدا...كيف للظلم ان يستطيع ان يحول شخصا ما من شاب رومانسي حالم بحياة أفضل و مجتمع مثالي الى (ارهابي) وظيفته بل هوايته الوحيدة هي إراقة الدماء!!!
فخر الدين هو بطل الرواية...محامي مصري مثالي..اراد ان يحرك المياه الراكدة و الساكنة في المجتمع المصري من خلال تأسيسه هو و مجموعة من اصدقائه المحامين الجدد (تنظيم) سلمي يسعى لإيجاد حلول لمشاكل و قضايا المواطنين البسطاء بعيدا عن مافيا المحاماة و اسعارهم المبالغ فيها!!
الا ان هذا التنظيم سرعان ما يثير غضب احد الأجهزة الأمنية الذي لا يجد وسيلة قانونية لإيقاف نشاط هؤلاء الشباب الحالمين بمجتمع مثالي فيلجأ الى وسائل اخرى (خارج اطار القانون) من خلال تصفية اعضاء هذا التنظيم!!
ينجو (فخر الدين) من محاولة اغتياله و التي يقتل فيها ابن خالته (عيسى) فيهرب الى فرنسا منتحلا شخصية (عيسى) ابن خالته الذي كان يتأهب للسفر الى باريس لدراسة القانون.
تدور احداث الرواية في باريس ليكتشف القارىء مجتمعا ربما تم تناوله من قبل في عدد من الأعمال الروائية او السينمائية و لكن ليس بهذا القدر على الإطلاق من الحرفية و القدرة التي صاغ بها الكاتب (عز الدين شكري) مجتمع العرب و المسلمين في فرنسا.
تدور الأحداث بفخر الدين بفرنسا التي يعلم و هو هناك كيف نكلت الأجهزة الأمنية بأصدقائه و رفقائه ليعلم كيف آلت مصائرهم و يلتقي هناك بمحبوبته القديمة التي تنجب له ابنا هو (عمر) ثم تموت و هي تنجبه.
تسود الحياة في عيني (فخر الدين) ليقرر ان ينتقل بصحبة طفله (عمر) للعيش بالسودان ليعمل ضمن احد المشروعات الإستثمارية هناك المملوكة لأحد أثرياء الخليج..!!
يرصد المؤلف تفاصيل حياة بطل الرواية في السودان و بداية التحولات التي تطرأ على شخصيته ليتحول الى كادر مهم من كوادر احد الجماعات الإسلامية المسلحة و التي تتورط في تفجير السفارة المصرية بالسودان.
يهرب (فخر الدين) الى افغانستان لتبدأ مرحلة جديدة تماما من حياته حيث يعيش في احد معسكرات تدريب المجاهدين في أفغانستان ليتدرب تدريبات في غاية الصعوبة و المشقة لتتبدل شخصيته تماما و يتحول من شخص مسالم حالم بمجتمع افضل الى (قناص) لا يشق له غبار مهمته فقط هي حصد الأرواح تحت بند الجهاد و الصراع بين الجماعات المتحاربة في أفغانستان!!
يقرر بطل الرواية ان يعود الى مصر لكي يثأر لنفسه من كل من أوصلوه الى هذه الحالة...لكل من نكل به و أهله و أصدقائه...لكي يصفي حسابه مع كل من قابله في طريقه و ظلمه.
يتحول لقاتل محترف يقتل كل من اهانه يوما ما بدءا من ناظر المدرسة الذي اهانه صغيرا مرورا بعمه الذي استولى على ميراثه و قائد وحدته العسكرية الذي كان يعتزم تحويله الى محاكمة عسكرية ابان حرب تحرير الكويت و غيرهم الكثيرين ممن لم يصادفهم او يقابلهم من قبل و انما هي شهوة الدم...!!
ليثأر في النهاية من الضابط الذي كان مسئولا عن اغتيال ابن خالته و الذي اصبح لواءا...!!!
ولكن في غمرة كل هذه الدماء التي لم تروي شهوة الإنتقام لديه ينسى (عمر)...ابنه الذي نسيه في السودان و الذي لم يتذكره الا عندما علم ان الجماعة الإسلامية قد حكمت عليه بالإعدام لخيانته لهم...!!
يتذكر فجأة ان لديه (ولدا) و انه نسيه في غمرة انهماكه بالجهاد و الإنتقام ممن اساءوا اليه....ليطرح السؤال نفسه...
هل ينتقم عمر من ابيه لتركه له و إهماله...؟؟ ام ان (فخر الدين) كان على حق عندما تفرغ للإنتقام...؟؟
الرواية طويلة جدا و مليئة بالأحداث و الشخصيات و المنعطفات الخطيرة و تطرح الكثير من علامات الإستفهام حول دور الأجهزة الأمنية و ممارساتها في صناعة الإرهاب و ايضا حول فكرة فلسفية و هي هل الإنتقام يشفي غليل صاحبه ام ان الإنتقام كالماء المالح الذي لا يروي عطشا..!!
ايضا تغوص الرواية في عوالم لم يتم طرقها كثيرا و هي الحياة الخاصة بالجماعات الإسلامية بالسودان و ايضا علاقتها بأثرياء النفط في الخليج و كذلك الحياة في جبال و كهوف افغانستان و الصراع المسلح بين الجبهات الأفغانية المتحاربة و التقنية التي تستخدمها هذه التنظيمات في إعداد كوادرها اعدادا رائعا لكي يكونوا جاهزين لهذه الحياة الشاقة و الرهيبة التي سيحيوها داخل هذه الجبال..!!
الرواية اكثر من ممتعة....ارشحها بشدة للقراءة و ايضا الإقتناء.

الكتاب: أبو عمر المصري
المؤلف: عز الدين شكري فشير
عدد الصفحات: 389 صفحة
دار النشر: مكتبة الشروق
صدرت الطبعة الأولى عام 2010

Monday, 11 October 2010

تسكع


كتاب لا يمكن ان تصنفه فقط على انه (ادب رحلات) و لا هو (تجربة حياة) و لا يمكن ان تصنفه انه كتاب (ساخر)....انه مزيج من كل هذا و أكثر
عندما يكون المؤلف طبيبا و عازف جيتار و مرشدا سياحيا و كاتب ايضا فيجب ان تقرأ جيدا و تفهم ماذا يريد ان يقول!!
المؤلف هو عادل اسعد الميري....تخرج طبيبا و عمل عازفا للجيتار و كذلك مرشدا سياحيا و درس الأثار المصرية...
لا تملك و انت تقرأ الا ان تندهش من تعدد اهتمامات و نشاطات بل و قراءات و ثقافة هذا الرجل
الكتاب يمزج بين انطباعات المؤلف عن الحياة المعاصرة و بالتحديد (قاهرة الأن) و بين قاهرته قديما.....يبدأ الكتاب برصد انطباعات كتبها المؤلف عن القاهرة الأن و المليئة بالمواقف السلبية من تلوث و فساد و رشوة استفحلت بشكل لا يصدق!!
و يروي المؤلف داخل الكتاب تجربته مع التجنيد و مشاعره و كيفية تأدية خدمته العسكرية كما يحكي لنا عن الفترة التي قضاها في الأقصر كعازف جيتار في احدى الفرق الموسيقية الشبابية و كيف كان يأخذ معه كتب الطب ليذاكر في اوقات فراغه هناك..!!
كما يحكي المؤلف عن تجربته الطويلة في (الإرشاد السياحي) و تجوله في اماكن عدة داخل مصر......يحكي عن تجربته في أسوان و معابدها وتلك السائحة الفرنسية الحسناء التي تعلقت به و أحبته من أول نظرة و هو (الخام) الذي لم يسبق له المرور بمثل هذه التجارب!!
يحكي ايضا (عادل اسعد الميري) عن تجربته بالوادي الجديد و زيارته للواحات و اندهاشه لما رأه و شاهده هناك.
داخل ثنايا الكتاب ينتقد المؤلف الفرق الفظيع بين معاملة السائح في مصر و بين المعاملة التي يلقاها المصري داخل المناطق السياحية او المطارات المصرية..و يروي اكثر من موقف يثبت فعلا كيف ان السلطات المصرية تتعامل مع السائح بكل تقدير و إحترام بينما تتعامل مع المواطن المصري بمنطق (القاصر) الذي لم يبلغ سن الرشد و هي فقط المسئولة عن تصرفاته و افعاله و ليس هو!!
ثم نسافر مع المؤلف الى دمياط و رأس البر و عزبة البرج و يحكي عن منطقة (اللسان) الشهيرة قديما و حديثا كما يكتب عن معاناة اهالي (عزبة البرج) اولئك الصيادين البسطاء الذين نعامي قريتهم من كل اهمال و تلوث..!!
يحكي المؤلف (عادل اسعد الميري) عن رحلته الى فرنسا في احد المنتجعات السياحية لقضاء اجازة استجمام..و كيف كان العربي الوحيد في منتجع يحتوي على الألاف من المصطافين الأوروبيين و حكاياته عن جاره الألماني العجوز (الفخور بفحولته) مع زوجته....!!!
يروي المؤلف موقفا مضحكا مبكيا عندما عاد من لندن و معه كتبا في الفنون و الرسم فأصر مأمور الجمارك ان يتفحصها بنفسه ليفاجأ بأنه متهم بجلب (كتب اباحية) معه من الخارج...لينفجر صارخا في هذا الجاهل...!!!
يروي المؤلف سفره الى فرنسا مع زوجته لزيارة اهلها و انطباعاته و ايضا انطباعاته عما حدث له في ايطاليا و ايضا اسبانيا و كيف كان ضحية لنصب سائق تاكسي هناك!!!
موريتانيا و صحرائها كانت لها نصيب من (تسكع) عادل اسعد الميري فحكى عن القبائل الموريتانية و عاداتها و تقاليدها في حلها و ترحالها..!!
روعة هذا الكتاب انك تعجز عن تصنيفه في فئة معينة من الأدب..فهو ليس سيرة ذاتية لمؤلفه و لا هو ادب رحلات و لا هو كتاب ساخر او ناقد للأوضاع...انما هو كل هذا معا...!!
انطباعات و خواطر و تدوين ووصف...فعلا كتاب رائع يستحق الإقتناء في مكتبتك.

الكتاب: تسكع
المؤلف: عادل أسعد الميري
عدد الصفحات: 200 صفحة
دار النشر: افاق للنشر و التوزيع
الطبعة الأولى: عام 2008

Saturday, 25 September 2010

ترمي بشرر


رواية أخرى من قلب المجتمع السعودي
"ترمي بشرر"
الرواية التي قرأتها و أعجبت بها ايم اعجاب من قبل كانت رواية "بنات الرياض" و التي احدثت دويا غير عادي داخل المجتمع السعودي لما تم اعتباره وقتها (قبل حوالي 6 سنوات) من جرأة غير محسوبة في رصد خبايا المجتمع السعودي!!
لا ادري ماذا سيصنف هؤلاء هذه الرواية "ترمي بشرر" و التي تفوق في جرأتها رواية "بنات الرياض" بمراحل عدة.....!!
الرواية هذه لا يمكن ان توصف بأقل من انها (صادمة).....رهيبة فعلا
بداية معرفتي بهذه الرواية كانت من خلال فوزها بجائزة البوكر للرواية العربية لعام 2010..و هي جائزة من أهم الجوائز الثقافية العربية..و كان حصول هذه الرواية على الجائزة بمثابة المفاجأة بالنسبة لي نظرا لجهلي بكاتبها و عدم سماعي عن هذه الرواية من قبل, الا انني بعد قراءتي لها ايقنت انها فعلا تستحق هذه الجائزة العظيمة.
الرواية تدور احداثها بالكامل في مدينة جدة السعودية....بطل الرواية (طارق فاضل) شاب يعيش في حي (الحفرة) أحد الأحياء الشعبية الفقيرة بمدينة جدة و التي يعيش اهلها و يقتاتون من صيد الأسماك, تتغير و تتبدل احوال ابناء حي الحفرة بعد إنشاء قصر مهيب متاخم لهم مع تغير الحياة بالمدينة ككل مع الثروة النفطية و التي اثرت على المجتمع السعودي ككل.
صار القصر هو (الجنة) بالنسبة للشباب الطامع في دخول هذه الجنة و الهرب من حيهم الفقير و الذي اطلقوا عليه (النار)...طارق و عيسى و اسامة شباب جمعهم الفقر و الطموح و الرغبة في دخول (الجنة)...و نجحوا فعلا في دخولها ليستخدمهم (سيد) القصر في احط الأعمال و اقذرها...فأصبح (طارق) مسئولا عن فريق (الجلادين) الذين يستخدمهم (سيد) القصر في تأديب خصومه...!!
نسيت ان اذكر ان طارق (لوطي)....و هذه هي وسيلة التعذيب التي يستخدمه (سيد) القصر من خلالها في تأديب خصومه و منافسيه و إذلالهم!!!!
الحياة داخل القصر حياة مستقلة بذاتها.....دنيا داخل الدنيا...داخل القصر تمارس جميع انواع الفواحش و الموبقات التي يمكن تخيلها....خمر...و نساء...و لواط...عنف...اذلال...الخ
طارق و عيسى و أسامة ثلاثة شباب حلموا بالجنة و دخلوها ليكتشفوا انها النار ذاتها و ليقتنعوا بعد فوات الأوان كم ان حيهم (الفقير) الذين اسموه النار هو (الجنة) بعينها و لكن بعد ان ضاع بهم العمر.
الرواية مكتوبى بإسلوب اكثر من ساحر....برع المؤلف (عبده خال) في وصف المكان....هذا الحي الفقير (الحفرة) الذي جار عليه الزمن و علاقات اهله ببعضهم البعض...و علاقات الحب التي نشأت بين ابطال الرواية و بنات الحي....و القصر ووصفه من الخارج و من الداخل ايضا.
رواية مليئة بالعلاقات الإنسانية الطبيعية و الشاذة ايضا....علاقى (طارق) بأصدقائه....بحبيبته (تهاني) التي غدر بها و تسبب في مقتلها على يد والدها انتقاما لشرفه المهدر على يد طارق...علاقة (طارق) بوالده ووالدته و عمته و ايضا بأخوه.....الخ
الرواية مليئة بالشخصيات و الأحداث و التفاعلات الإنسانية....رواية رائعة يعيب عليها زيادة مساحة السلوكيات الشاذة لبعض شخصياتها كالشذوذ الجنسي و شذوذ (سيد) القصر و تطرفه في العلاقات النسائية....الخ
الا ان الرواية في مجملها جريئة....مختلفة...تستحق القراءة...الا انها لا تناسب الا الكبار....الكبار فقط

الرواية: ترمي بشرر
المؤلف: عبده خال
دار النشر: منشورات الجمل
عدد الصفحات: 416 صفحة
صدرت الطبعتين الأولى و الثانية عام 2009, و الطبعتين الثالثة و الرابعة صدرتا عام 2010
الرواية حائزة على جائزة البوكر للرواية العربية عام 2010

Tuesday, 14 September 2010

المرجع الأكيد في لغة الجسد The Definitive Book Of Body Language

كتاب جديد من الكتب القيمة المترجمة
على الرغم من عدم اقبالي الشديد على قراءة الكتب المترجمة الى العربية الا ان هذا الكتاب من نوعية الكتب التي تجبرك على تغيير فكرتك فور الشروع في قراءته.
كتاب من نوعية الكتب التي تجبرك كل صفحة فيها على قراءة الصفحة التي تليها لتجد نفسك قد التهمت الكتاب كله التهاما!!
"لغة الجسد" من الموضوعات التي بدأت تطرح نفسها بقوة كمادة للدراسة و البحث و التعلم اذا اردت ان تكسب الأخرين و تبهرهم بحركات جسدك فقط بدون كلمة واحدة او ان تفهم ماذا يفكر الأخرون و ماذا يدور برؤسهم بدون ان يتفوهوا بكلمة واحدة...!!!
طبعا هي "لا سحر و لا شعوذة" و إنما علم و فكر بدأ تطبيقه و تدريسه في الغرب بعدما استشعروا اهميته الشديدة سواء في مجال العمل او العلاقات الشخصية و الفت الكثير من الكتب و المراجع التي تتناول تفاصيل هذا العلم "لغة الجسد" ومن بينها هذا الكتاب المهم.
المؤلفان هما آلان و باربارا بييز خبيران شهيران في مجال العلاقات الإنسانية و لغة الجسد و لقد وصلا لهذه المكانة بفضل كتبهما و التي وصلت مبيعاتها الى 20 مليون كتاب.
الكتاب مكون من19 فصلا تتناول معظم اجزاء الجسم من الرأس الى القدمين و كيف من خلال حركات الجسم يمكن ان تفهم ماذا يدور في رأس كل منا من خلال طريقة نظراته او جلوسه..طريقة مصافحته للأخرين...طريقة وقوفه..طريقة حديثه....الخ.
ستكتشف من خلال هذا الكتاب انه غالبا ما تظهر لغة الجسد ان ما يقوله الناس يختلف كثيرا عما يفكرون فيه او يشعرون به.
الفصل الأول من الكتاب بعنوان "فهم الأساسيات" و فيه يوضح المؤلفان مفهوم لغة الجسد و اهميتها و كيف يمكن فهم لغة الجسد و كيف ان حركة واحدة من لغة الجسد لا يمكن فهمها بمفردها بمعزل عن حركات اخرى اي ان "لغة الجسد" بمثابة جملة تشكلها مجموعة من الكلمات لا يمكن ان تقرأ اي واحدة من هذه الكلمات بمعزل عن بقية الجملة!!
ثم تبدأ فصول الكتاب بدراسة لغة الجسد و بدايتها "المصافحة" و طرق المصافحة المختلفة و كيفية المصافحة و انواعها و المعنى الدال وراء كل طريقة من طرق المصافحة.
و كيف تعكس المصافحة طريقة تفكير الشخص من الثقة الى التعالي الى البساطة...........الخ
وايضا يتطرق الكتاب في احد فصوله للإبتسامة و انواع الإبتسامة و كيف تفضح طرق الإبتسام المختلفة الحالة النفسية و المزاجية و طريقة تفكير الشخص..!!
و في احد فصول الكتاب يتناول "لغة العيون" و طريقة النظرات المختلفة و كيف ان كل نظرة توضح معنى و حالة نفسية و مزاجية معينة لصاحبها.
و تستمر فصول الكتاب المختلفة في شرح لغة الجسد بداية من طريقة الجلوس و طريقة الوقوف و طريقة التدخين و طريقة ارتداء النظارات و الإكسسوارات المختلفة و ماذا يجذب الرجل الى المرأة و ماذا يجذب المرأة في الرجل و كذلك اماكن الجلوس في الإجتماعات و دلالتها المختلفة و كذلك افضل النصائح لمقابلة شخصية ناجحة..........الخ
الكتاب "دسم" بمعنى الكلمة...كتاب في منتهى الأهمية....به كمية من المعلومات لم اطالعها في كتاب واحد من قبل....تعليم و تفسير علمي لكل حركة من حركات الجسم الإرادية و اللااردية...كمية من المعلومات الموثقة بحقائق علمية و عملية و استطلاعات رأي و أمثلة واقعية.
الطريف انه بعد قراءتك لهذا الكتاب ستصبح (قوي الملاحظة) بشكل كبير و ستتابع في اي مكان "لغة الجسد" الخاصة بالأخرين...و ستصبح (محلل نفسي)....فستضبط نفسك محللا نفسيا فهذا الشخص من طريقة جلوسه "متوتر" و هذا الشخص من طريقة تدخينه للسيجارة "واثق من نفسه" و هذه السيدة "مهتمة" بهذا الشخص....الخ
الكتاب رائع و قيم و ممتع.....يمكن اعتباره فعلا كمرجع في لغة الجسد...انصح الجميع بقراءته...فهو ممتع فعلا


الكتاب: المرجع الأكيد في لغة الجسد The Definitive Book Of Body Language
تأليف: آلان و باربارا بييز  Allan & Barabra Pease
نشر و ترجمة: مكتبة جرير
عدد الصفحات: 395 صفحة
صدرت الطبعة السادسة عام 2010
سعر البيع بمكتبة الشروق: 59 جنيه مصري

Saturday, 4 September 2010

أنين






روايه انين من الروايات القليله اللى استمتعت بقرأتها
روايه جديده فى الفكرة بالرغم لتناولها جانب من الفساد فى مصر الا انها بتتناول الموضوع ده بأسلوب جديد و شيق 
الروايه بتدور احداثها عن شاب  و مهندس ديكور ابن اكبر الاثرياء و يواجه مشاكل من نوع مختلف جدا تجمعه بعلاقه فريده مع عامل بسيط فى مصنع ......يحاول فهم طبيعه العلاقه دكتور نفسى شهير و صديقه المهندس فى اسلوب من التشويق مثير للتوصل الى سر غامض  يكشف جزء كبير جدا من فساد سيطرة المؤسسات الماليه على العالم كله و ليس مصر بس 
الكاتب اسلوبه شيق و فى رايى الشخصى متأثر بالاستاذ احمد خالد توفيق بس يؤخد عليه انه ف الروايه كان بيكتب الحوار جزء منه بالعاميه و جزء بالفصحى و ده سبب ليا بعض الارتباك
و للكاتب عملين اخرين هما الطيار ( روايه ) و مزاج صباحى ( مجموعه قصصيه )



روايه  أنين
المؤلف / شريف ثابت 
دار النشر / ميريت
عدد الصفحات / 400


Monday, 16 August 2010

Country've been Marked بلد متعلم عليها

كلام عننا و حاجات كده
كما يشير مؤلف الكتاب فى العنوان الفرعى على الغلاف
مصطفى شهيب صاحب قلم رشيق للغاية
يسحبك ببطء لتقرأ الكتاب بلا توقف حتى نهايته
الكتاب باللهجة المصرية العامية، العامية أوى
يعدك مصطفى فى بادئ الامر أنه لا يحكم على الآخرين و ماهى الا دردشة مابين صديقين و هو ماتجده فعلاً من خلال الكتاب
و أن مافيش حد وصى على حد و لو معجبكش الكتاب أرميه فى أقرب صندوق زبالة
و يؤكد أنه لن تجد فى الكتاب كلمات مثل حرام و حلال و الخطيئة و النار
بالرغم من وجود تلك الكلمات بالفعل فى الكتاب
الكتاب ثلاثة فصول تنقسم لعدة مقالات
الحملة الشعبية لتوسيع بنطلونات البنات
و هى عن الحملة التى بدأها على الفيس بووك من قبل و تم مهاجمته عليها فى بعض الاحيان و مؤازرته أيضاً فى أحياناً أخرى و يتناول فيها بشكل ساخر موضات ملابس الفتيات و نقدها و خاصة موضات الايشاربات و الحجاب الجديدة
و يعرفك على صديقه محمد كارينا مدمن الكارينا البناتى و الذى يتفنن فى غزل الفتيات ذات الجسم الجذاب فى الكارينا و لكنه لا يعجبه من هى تكشف أذرعها بدون كارينا
و يواجه العبارات التى يضعها الشباب و خاصة الفتيات على ملابسهم و ملابسهن بدون وعى بمعناها
لما الحجاب يتلبس على البرمودا و يبقى فيه مايوه شرعى و مايوه عرفى
الفصل الثانى مصر المحروشة
نعم كما قرأتها هى المحروشة نسبة للتحرش الجنسى المبالغ فيه بين الشباب و الشعب عامة
و يلاحظ فيه أسباب التحرش و دوافعه و أعراضه و حتى أغتصاب الفتيات للرجال و مساهمة الفن و الفضائيات فى أثارة الشباب أكثر دائماً
بالاضافة لسقوط الرموز الدينية و الثقافية فى المجتمع فى فضائح مشينة
لما صاحبك يسألك ليلة العيد هاتتحرش فين السنة دى؟؟
الفصل الثالث بنات متعلم عليها
و ما يظنه و يعتقده كل طرف للآخر و كيف يفكر الشاب فى الفتاة و كيف تفكر هى فى الشاب
و هجوم ضارى على نجم الجيل تامر حسنى و كيف انه من أسباب تحول الحب من رغبة عاطفية لرغبة جنسية
و أزاى ده بيأثر على المستوى الثقافى و الاخلاقى للشباب و الجيل كله مع مرور الوقت
لما الحب دلوقتى بيبتدى بـأكتر حاجة بحبها فيكى قلبك و طييييييييييبة قلبك و ينتهى بــأعتذرى للى هايجى بعدى
*****************
الكتاب غير مناسب لمحبى تامر حسنى
الكتاب غير مناسب للفتيات أصحاب الفكر الحر زيادة عن اللازم
********************

كتاب: بلد متعلْم عليها
مؤلف: مصطفى شهيب
دار النشر: كيان للنشر و التوزيع
سنة النشر: 2010
تصميم الغلاف: أحمد مراد
موديل الغلاف: محاسن كوته
*************

Sunday, 1 August 2010

حجرتان و صالة


حجرتان و صالة
متتالية منزلية
ل......ابراهيم أصلان
لم يسبق لي ان قرأت للكاتب ابراهيم أصلان.....و هذا قصور مني بالتأكيد...فهو علم من أعلام الأدب...
و الحق يقال اني لم اكن حريصا تمام الحرص على القراءة له.....وقع في يدي مصادفة هذا الكتاب فقررت ان اقرأه.....فكان العشق
عشقت كتابات هذا الرجل و قررت ان ابحث عن مؤلفاته و كتاباته و ان اتعقبه اينما كتب!!!
(حجرتان و صالة) لا يمكن ان تصنفها رواية....و لا ايضا يمكن ان تصنف بالقصة القصيرة...انما هي كما وصفها مؤلفها ابراهيم اصلان هي (متتالية منزلية)!!!
نوع جديد من الكتابات -لم يسبق لي ان قرأت هذا النوع من الكتابات- مواقف حياتية يومية منفصلة متصلة و ان كان بطلها واحد....(الأستاذ خليل) الموظف السابق المسن الذي يعيش بمفرده هو و زوجته (احسان) بمنزلهما ال (حجرتين و صالة) بعد زواج الولدين سليمان و اشرف .
مواقف تحدث بين زوجين يعانيان من الوحدة و الفراغ ربما سترى فيهما والدك ووالدتك من خلال حواراتهما الطريفة و طريقة تحاورهما و مناقشاتهما بعد كل هذا العمر.
ستتقلب مشاعرك و انت تقرأ هذه المتتالية المنزلية الرائعة بين الإبتسامة و الضحك لحد القهقهة الى ان تصل للشعور بالتعاسة و الرغبة في البكاء المرير بعد ان يفقد الأستاذ (خليل) رفيقة حياته و عمره (إحسان) ليعيش وحيدا في شقته ال (حجرتين و صالة) .....ستجد نفسك ترثي لحاله و هو ينسى براد الشاي على النار يغلي حتى يشم الجيران رائحة الدخان فيسارعوا لإنقاذه.....ستفاجأ انك اصبت بالنكد حزنا على شيخوخته و هو في منزله بمفرده يجتر الذكريات و الأحزان.
ينتقل بطل هذه المتتالية المنزلية (الأستاذ خليل) لكي يعيش في شقة أخرى...شقته القديمة التي شهدت سنوات زواجه الأولى و هي للمصادفة ايضا مكونة من (حجرتين و صالة) لتظهر شخصيات جديدة اصدقائه القدامى و قد اصابهم العجز و الشيخوخة و جيرانه و حكايات غاية في التراجيديا عن بيوت كانت مليئة بالحب و الضحك و الذكريات الجميلة لينتهي بها الحال مليئة بالوحشة و الكأبة بعد ان فقد الحبيب حبيبه و الزوج زوجته.
يبرع الكاتب في وصف كيف يمكن للفراغ و الوحدة ان تفعل برجل مسن كبطل الرواية و تجعله يتوهم اشياء لا اساس لها تصنع حالة من الطرافة و لكنها (طرافة مؤلمة)....كأن يتوهم مثلا ان احدى ساقيه أكثر طولا من الأخرى!!!
و هو اعتقاد بالتأكيد لا اساس له من الصحة و لكن صنعته حالة الفراغ و الوحدة التي يعيش فيها البطل في شقته ال (حجرتين و صالة) بمفرده.
في ثنايا هذه المتتالية المنزلية تلمح ما حدث من تغير لسلوكيات المجتمع المصري لنفسيات ابنائه.....لسلوكيات العائدين من بلاد النفط الوهابي (كأحد جيران بطل الرواية و زوجته)....لسلوكيات بعض الشخصيات الهامشية كبواب العمارة مثلا.
حقا هو كتاب ممتع....نوع جديد من الكتابات (على الأقل بالنسبة لي) الا ان به من الإمتاع ما تتمنى ان تقرأ الكثير على شاكلة هذه المتتالية المنزلية الرائعة
شكرا للكاتب الكبير الأستاذ/ابراهيم اصلان
حجرتان و صالة
متتالية منزلية
المؤلف: ابراهيم اصلان
عدد الصفحات: 141 صفحة
الناشر: دار الشروق
صدرت الطبعة الأولى عام 2009

Thursday, 22 July 2010

Legends Destroyer هادم الاساطير



د/أحمد خالد توفيق فى أصدار جديد من دار ليلى
كتابه يحمل أسم
هادم الاساطير
ربما يذكرنا الأسم باللقب الذى لطالما أطلقه دكتور رفعت أسماعيل بطل سلسلة ما وراء الطبيعة على نفسه و لكن هذه المرة الكاتب نفسه يطلقه على كتابه
الكتاب قد صدر مشتركاً من قبل مع كاتب اخر من خلال أحدى دور النشر الكويتية
يصدر الكتاب مع دار ليلى و دكتور أحمد فقط
يتناول تقريباً نفس الموضوعات السابقة مع زيادة قليلة فى المقالات
و الكتاب نفسه ماهو ألا مقالات مجمعة عن الاساطير التى أصطنعها البشر
و عن الحقائق التى تكسر تابو تلك الاساطير
بالطبع قارئى سلسلتى ما وراء الطبيعة و سافارى سيجدوا كل تلك الاساطير و الحقائق قد عرضت من خلال الروايات بشكل أو بآخر
الكتاب صغير الحجم
لغته سهلة و بسيطة و طباعته واضحة للغاية بالرغم من بعض الأخطاء المطبعية
************************


كتاب: هادم الأساطير
مؤلف: د/أحمد خالد توفيق
دار نشر: دار ليلى
سنة النشر: 2010

Thursday, 8 July 2010

رواية فوق السحاب

فوق السحاب رواية صغيرة حجماً .. انتهيت من قرائتها .. لكاتبة شابة تدعى ( مها الغنام ) .. حاولت العثور عن معلومات عنها فلم أجد .. حتى في الكتاب ليس هناك أي تنويه عن المؤلف .. اعتقد أن هذا هو عملها الأدبي الأول .. يتسم أسلوبها بالبساطة و كذلك فكرة الرواية و لكنها أثرت بي بشكل ما .

ربما تكون الرواية سيرة ذاتية .. فقد جاءت بشكل سرد على لسان الشخصية الأساسية بالرواية و هي ( سنا ) .. تحكي ( سنا ) الفتاة القاهرية تجربتها الحياتية التى تشمل تجربتين عاطفيتين تمر بهما مع خلفية تاريخية لحرب العراق و الكويت .. طوال العمل تخاطب ( سنا ) شخص يدعى ( جهاد ) و كأنها تكتب هذه الرواية في شكل رسالة مطولة له .. لا تتكشف شخصية جهاد إلا قبل منتصف الرواية .. جهاد هو الحبيب الثاني .

الحبيب الأول يدعى ( عبد الكريم ) تجمع الصدفة بينهم بقصر الثقافة بالقاهرة .. فتاة تخرجت من الجامعة جاءت لهذا المكان تودي خدمتها العامة .. و هو شاعر شاب مسئول عن تنظيم ندوات أدبية بهذا المكان .. تنشأ علاقة الحب بينهما .. يتقدم لخطبتها .. يرفضه الأهل .. لفارق السن بينهما و لفقره .. يستمر الحب بينهما في الخفاء .. يتقابلا يوم عيد ميلادها ليعطيها هديته يحاول ان يمارس الحب معها .. ترفض .. يتصل بها بعد عده أيام يخبرها بأنه خطب فتاة أخرى .. بحجه أنها جوهرة و هو لا يستحقها .. تنهار حياتها .. و تذكرني بذاتي في تلك الحالة التى وصفتها الكاتبة بشكل جيد .. كنت أعتقد أنني الساذج الوحيد في هذا العالم .. تستمر في حبه سراً .. يحاول هو أن يستعيد علاقته بها برغم خطبته .. تعيش هي على أمل أن ينهى هذه الخطبة .. و تمر الأيام دون أى خطوة ايجابية منه بخصوص علاقتهما .. تقرر هي - عدة مرات - الإبتعاد عنه نهائياً و لكنها تضعف دائماً عند أول اتصال هاتفي منه .. فما زال حبها لها داخلها .. يتصل بها ليخبرها أنه تم عقد قرانه على الفتاة الأخرى .. و يتزوجها .. و تحمل زوجته .. كما قالت ( سنا ) لم يبخل عليها بأى خبر يسبب لها التعاسة و الحزن .. تمرض سنا و تذبل .. يلاحظ الأهل ذلك .. يخبرها أباها إذا كان سوء حالتها الصحية هذه بسبب حبها لهذا الشخص .. فإنه سوف يتصل به ليخبره بأنه موافق على زواجهما .. ترفض ( سنا ) هذا الإقتراح .. و تقرر العمل .. كمضيفة جوية و هنا تختلف حياتها .

حيث تخرج من نطاق عالمها الضيق – البيت و الأهل و الحب - الذي يحتل عبد الكريم معظمه .. تخرج إلي عالم أوسع و أرحب .. تتسع مجال رؤيتها للحياة .. و اعتقد أن هذه تعتبر مشكلتى أنا أيضا في الحياة .. قال لي ذات مرة " أنت تعاني قصر رؤية " . أتفق معه في ذلك .

فوق السحاب .. حيث الفضاء الواسع .. حيث يكون العالم صغير بكل ما فيه من مباني و بشر و مشكلات و هموم .. فوق السحاب استطاعت ( سنا ) أن تطرد كل الأحزان و الهموم .. كل شئ في هذا العالم أصبح صغير لا يستحق .. كانت تعمل و تتأمل كل شئ من حولها .. استطاعت للمرة الأولي ان تنسي عبد الكريم .. و هذا الحب المرضى له .

فوق السحاب جمعتها الصدفة بجهاد .. الطبيب العراقي الجنسية .. طاردها لمدة طويلة .. وجدته انسان محترم و نبيل .. وجدته بجوارها في أضعف لحظاتها .. يعطي حباً و لا ينتظر المقابل .. كانت مواقفه معها رجولية بحق و ليست استعراضية .. أحبته .. أدركت أن مشاعرها السابقة لم تكن حباً بالمقارنة مع ما تشعر به معه .. بالرغم من اعتراض الأهل و شروطهم المغالي بها إلا ان جهاد وافق على كل شروطهم و تم الزواج .

سألها جهاد ذات مرة : هل تزوجتى من قبل .
أجابت : لا
قال لها : اذا هذا ما أريد أن أعرفه عن ماضيك لا شئ أكثر .

جهاد كان أرمل و لديه ثلاث أطفال .. يعيشون مع جدتهم بالعراق .. عاش الاثنان سويا بالسعودية حيث مكان عملهما .. عاشت معه عامان من السعادة المطلقة .. حتى يوم الخميس الثانى من اغسطس 1990 عندما غزت العراق الكويت .. بعدها بدأ الهلع في المنطقة العربية .. ما بين المفاوضات و تهديدات مجلس الأمن للعراق بالإنسحاب من الكويت أو الحرب و بين تعنت صدام حسين و رفضه الانسحاب مهددا بضرب اسرائيل و السعودية بالأسلحلة الكيماوية .. و بدأت حرب العاصفة .. و اختفى جهاد .. دون أن يترك لها ورقة او خبر .. اختفى تاركا خلفة كل متعلقاته .. هل سافر العراق ليحمى أولاده ؟ .. هل تم اختطافه ؟ .. لا تعلم عنه شىء .. محاولات و محاولات للبحث عنه دون جدوى ..

و تنتهى القصة بها فوق السحاب .. متعتها الوحيدة .. حيث تمحى الهموم .. و تمر السنوات .. تحيى على ذكرياتها الجميلة معه .. تنتظر قدومه مرة ثانية من المجهول .. عندما انتهيت من الرواية وجدت داخلى سؤال محير .. هل الحب الناجح هو الذي يعيش سنوات طويلة يجمع بين الحبيبين أم هو الذي يبقى أثره داخلنا للأبد مهما ابتعد الحبيب أو اختفى من حياتنا ؟

-----------------
رواية فوق السحاب
تأليف .. مها الغنام
طبعة الهيئة المصرية العامة للكتاب