Tuesday, 7 April 2009

ودع هواك




ميــــــــــــــــــــــريت

ولما يقال (ميريت) يبقى الموضوع وراه موهبة...يبقى في وجه جديد ظهر في دنيا الأدب

ودع هواك

رواية ل أشرف عبد الشافي

بطل الرواية (سعيد)..شاب صعيدي قدم من المنيا للعمل كصحفي..ليحقق حلم حياته القديم في ان يكون احد كبار ومشاهير الصحفيين في مصر..مثله الأعلى (مصطفى امين) والذي كان دائما يراسله كأحد المعجبين به و بكتاباته

سعيد قدم من المنيا ليحقق حلمه في الصحافة عن طريق بلدياته (حامد) الذي يعمل صحفي في القاهرة في احد الصحف (الناصرية) لسان حال احد الاحزاب ذات التوجهات الناصرية

وطبعا (حامد) لم يحقق اي شيء يذكر من النجاح في عالم الصحافة فهو مؤمن ايمان تام بمبادىء حزبه ويأبى تماما ان ينتقل للعمل في احدى المؤسسات الصحفية الحكومية (كالأخبار) او (الاهرام) التي يرى ان العمل بها هو سبوبة وليس صحافة

يقرر (سعيد) ان ينهج نهج (حامد) في العمل بالجرائد الناصرية الفقيرة وينتقل من جريدة الى اخرى ويصطدم بواقع مرير وهو ان معظم المسئولين عن مثل هذه الصحف لا يؤمن بالناصرية اصلا وانما يعملون لمصالحهم الشخصية ويتلقون معونات وتمويل خارجي ويعقدوا مؤتمراتهم في فنادق ال 5 نجوم على الرغم ان الصحفيين الصغار لا يتقاضوا مرتباتهم بالشهور ويعملوا بصفة مؤقتة (بالقطعة) بلا تثبيت او تعيين فعلي

يتم فصل (سعيد) من عمله في احدى الصحف بعد ان ارتكب خطأ شنيعا عندما نشر صورة (النحاس) باشا (بتاع القصر ) اكبر 5 سم من صورة (الزعيم) جمال عبد الناصر مفجر ثورة يوليو في (جورنال) عبد الناصر

طبعا كان خطأ لا يغتفر مما ادى الى ان يتم فصله من الجريدة

يعمل (سعيد) صبي لأحد معلمي (وكالة البلح) المعلم (ظريف) لتنتقل الرواية للحديث عن عالم (وكالة البلح) وقوانين الوكالة ....عن (المعلم ظريف) و صديقيه (الاستاذ عماد) و (المعلم خليل) وكل منه له عالمه وله ماضيه ومعاناته

يستمر (سعيد) في العمل (صبي) بوكالة البلح على اساس انها مرحلة انتقالية في حياته ريثما يعود للعمل بالصحافة مرة اخرى الا ان المرحلة الانتقالية تطول و تسوء احواله بشدة

اما (حامد) معلمه فيصدم بشدة في قادة (الناصريين) ويكتشف انه عاش في خدعة كبرى ويقرر العودة لأسوان (يجر الحمير) للسائحين هناك

الرواية تغوص بشدة في عالمين متوازيين صحافة المعارضة في مصر و خاصة الصحف ذات الاتجاه الناصري والتناقض الشديد في الافكار التي يؤمنون بها وتصرفاتهم الفعلية

و العالم الاخر عالم (وكالة البلح) بقوانينه ومعلميه وطرق البيع داخل الوكالة و معلمي الوكالة ومعاناتهم والامهم و تجاربهم الحياتية

الرواية جيدة..و ان كان يعيب عليها صغر حجمها (108 صفحة) مع كثرة عدد شخصياتها مما كان يتطلب -من وجهة نظري المتواضعة- حجم اكبر للرواية مع تناول عدد من الشخصيات بعمق اكبر

الرواية: ودع هواك

المؤلف: اشرف عبد الشافي

الناشر: دار ميريت

الطبعة الأولى: 2009

عدد الصفحات: 108 صفحة

1 comment:

  1. فعلا ميريت دار نشر محترمة جدا ..

    انا بستمتع كل اما اقرا شوية اكتر في المدونة عن الكتب ..

    داوم .. الفكرة جميلة جدا ..

    وياريت السعر كمان جنب الكتاب :)

    ReplyDelete