Sunday, 22 February 2009

الباخرة كليوباترا


هي دي دار ميريت
تنقب عن الجواهر وتبحث عن المواهب بغض النظر عن الأسماء
من وجهة نظري ان لكل دار نشر طابع يميز اعمالها...فدار الشروق غالبا ما تنشر للأسماء الكبيرة والروائيين او الكتاب ذائعي الصيت اما اطلس على سبيل المثال فتهتم اكثر بالكتابات الساخرة خاصة كتابات عمر طاهر و يوسف معاطي
اما ميريت فلقد قررت ان تنهج النهج الأصعب...قررت ان تراهن على الموهبة والموهبة فقط
وكما اتحفتنا من قبل بأعمال رائعة ك (فيرتيجو) لأحمد مراد و (الفاعل) لحمدي ابو جليل وطبعا (يوتوبيا) للدكتور أحمد خالد توفيق....وغيرهم
ها هي تقدم لنا (الباخرة كليوباترا) لمحمد معروف
رواية غريبة جديدة في مضمونها....جديدة في اسلوب كتابتها....فهي لا تعتمد على خط واحد للأحداث بحيث يكون شخص واحد هو بطل للرواية بل هي رواية بلا بطل
فلا يوجد بطل للرواية..انما بطلة الرواية هي الباخرة كليوباترا التي تبحر من القاهرة الى ابوسمبل في رحلة نيلية وعلى متنها شخصيات الرواية
حتى اني لأعتقد ان الباخرة كليوباترا هي الأخرى ليست بطلة الرواية فكثير من الأحداث وخلفيات الشخصيات تتم خارج الباخرة وقبل ان تبحر
الرواية تدور احداثها في 19 فصل بنظام الراوي...فكل فصل من ال 19 يرويه راو مختلف عن الفصل التالي او السابق.....وهو اسلوب غريب ولم يسبق لي ان قرأت رواية بهذا الأسلوب الجميل والممتع في السرد
وتمتاز الرواية بتعدد وتنوع شخصياتها ما بين مصريين واتراك و روس وبريطانيين وامريكان وايطاليين....فأحد خطوط الرواية هو خط الأمير عمر كمال وهو عم الملك فاروق والحاشية المحيطة به من موظفين وخدم وسكرتارية
وهناك خط اخر لأحفاد العثمانيين الذين يبحثون عن مجوهرات ضائعة تم سرقتها عن طريق احد عائلات الأرمن الذين كانوا يعملون خدما لدى العثمانيين ثم هربوا بالمجوهرات الى مصر
خط اخر داخل الرواية عن عملية تبادل لأحد الجواسيس بين الروس والبريطانيين وما يتم في هذه العملية من مناورات وتكتيكات والاعيب مخابراتية عجيبة بل مدهشة وستجد نفسك مشدوها مصدوما اثناء متابعتك للأحداث داخل الرواية
كل هذه الشخصيات والأحداث داخل الرواية تتم بلا رابط يجمع بينهم الا وجودهم على سطح الباخرة كليوباترا اثناء رحلتها النيلية
الرواية ممتعة وكما ذكرت فهي جديدة في طريقة السرد والحكي وابهرني الكاتب محمد معروف في مزجه بين بعض الأحداث التاريخية وبين الخيال الروائي فتكتشف بعد نهاية الرواية انه لم يكن هناك شخصية اسمها الأمير عمر كمال على الرغم من تفاعلك كقارىء مع الشخصية لدرجة ان تعتقد انه شخصية حقيقية وتاريخية
كما انه كان يوجد بالفعل-كما ذكر الكاتب- جاسوس بريطاني يدعى سيدني رايلي الا انه لم تحدث اية عمليات تبادل للجواسيس بين الدولتين
في نهاية الرواية يذكر الروائي محمد معروف بعض المصادر التي اطلع عليها اثناء كتابته للرواية والتي استطاع من خلالها ان يمزج الحقائق التاريخية بالخيال الدرامي الممتع والمشوق
الا انه ما يؤخذ على الرواية-من وجهة نظري المتواضعة- هي كثرة عدد الشخصيات مع صغر حجم الرواية (188صفحة) وبالتالي احسست كقارىء ان في عدد كبير من الشخصيات لم تأخذ حقها
لم نتعايش ونتفاعل معها.....كل خط درامي به عدد من الشخصيات كل شخصية تصلح بطلة لرواية مستقلة وبالتالي هناك عدد كبير من الشخصيات بدأت الرواية وانتهت بدون اي دور ملموس لهم على الرغم من خلفياتهم الثرية دراميا وروائيا
الرواية بها حوالي 30 شخصية ومعظمها ان لم يكن كلها شخصيات مؤثرة في احداث الرواية واعتقد ان الرواية كانت بحاجة لأن تطول اكثرمن ذلك مع تناول الشخصيات باسلوب اعمق
الا ان هذا لا يتعارض مع كون الرواية من امتع الروايات التي قرأتها مؤخرا...حقيقة هي رواية لن تنسى بسهولة...واعتقد انها لن تنسى ابدا
الكاتب محمد معروف:
سأنتظر اعمالك القادمة ان شاء الله وارجو ان تظهر هذه الأعمال للنور سريعا فلو كانت الأعمال القادمة بنفس مستوى (الباخرة كليوباترا) فلسوف تثري المكتبة العربية بأروع الروايات وتكون الرواية العربية قد كسبت واحدا من فرسانها في السنوات القادمة
الرواية: الباخرة كليوباترا
.....الناشر دار ميريت 188 صفحة
الطبعة الأولى صدرت في 2008

1 comment:

  1. صباح الفل يا احمد باشا
    بصراحة أسلوب عرضك للروايه جميل جدا وأغراني إني أقرأها ان شاء الله .

    ReplyDelete