Tuesday, 29 December 2009

ابن سنية ابانوز


"ابن سنية ابانوز"
احدث مؤلفات الكاتب الساخر اسامة غريب
الكاتب (اسامة غريب) من ابرز الكتاب الساخرين في الصحافة المصرية و له مقال اسبوعي في "المصري اليوم" كل يوم خميس
الكاتب "اسامة غريب" صدر له من قبل مؤلفان (مصر ليست امي...دي مرات ابويا) و الذي حقق نجاحا ساحقا ثم كتاب (افتوكالايزو) و الذي تضمن تجميعا لمقالاته في المصري اليوم
و هذا هو الكتاب الثالث و الذي يمكن تصنيفه من (ادب الرحلات) الا انه لا يعتبر (ادب رحلات) بمعناه التقليدي عن المعالم السياحية للبلاد و طبائع الشعوب المختلفة.....الخ
هذا الكتاب نوع مختلف من (ادب الرحلات)...12 قصة قصيرة تدور جميعها خارج مصر في مدن مختلفة الكويت,تونس,مونتريال بكندا,باريس,بانكوك بتايلاند,نيويورك.....الخ
كل قصة هي حالة انسانية فريدة يمتزج فيها المواقف الانسانية بنبذة عن معالم المدينة التي دارت فيها القصة و لكن هذه المعالم يتم وصفها ضمن سياق الأحداث
هي قصص واقعية ربما تكون قد حدثت للكاتب نفسه و ربما لبعض اصدقائه الا انها تتفق في كونها في غاية الانسانية
ال 12 حكاية من حكايات السفر اجتمعت فيها جميع المشاعر الأنسانية فيها الحكايات المضحكة و فيها كمية من الشجن و المشاعر الحزينة التي لا تملك الا ان ترثي لحال ابطالها و لكن تجمع كل تلك الحكايات اسلوب (اسامة غريب) الفريد من نوعه القادر على مزج السخرية داخل الحكاية بما يجعله ينتزع منك (ابتسامة) وسط انهماكك في قراءة احداث القصة و متابعتك لمصائر ابطالها
في مقدمة الكتاب....يوضح (اسامة غريب) ان كتابه (ابن سنية ابانوز) هو باكورة سلسلة (مسافر في مركب ورق) التي ستصدر بشكل دوري و تتضمن حواديت و حكايات السفر و هذا الكتاب هو الكتاب الأول من هذه السلسلة
يحكي الكاتب في مقدمة الكتاب عن عشقه منذ الصغر للسفر و كيف انضم لفريق (الرحالة) بمركز شباب الجزيرة و كيف كانت تعقد محاضرات نظرية لتشرح لهم نظريات السفر في العصر الحديث و منها (الأوتوستوب)...و كيف اصطدم بالواقع المصري الذي لا يحترم هذه النظرية على الأطلاق
ثم يحكي عن المعوقات البيروقراطية التي كانت تصادف الشباب في ايام العصر الناصري الراغبين للسفر للخارج و كيف كانت الدولة نظريا تشجع الشباب على السفر و الترحال الا ان هذا الكلام كان يصطدم و اقعيا ببيروقراطية لا حدود لها
الكتاب اكثر من رائع.....12 حكاية اروع من بعضها....منها ما سبق نشره من قبل في جريدة المصري اليوم
اكثر قصة اثرت في نفسي بشدة هي قصة (وفاة اعز اصدقائي) و هي قصة وقعت احداثها في الكويت و قد كتبها الكاتب بشكل مليء فعلا بالحزن و الأسى
"ابن سنية ابانوز"
كتاب رائع لأسامة غريب....لا تفوت قراءته
الكتاب: مسافر في مركب ورق...........ابن سنية ابانوز
الكاتب: اسامة غريب
دار النشر: دار العلوم
عدد الصفحات: 235 صفحة
الطبعة الأولى: 2010

Monday, 21 December 2009

بيت العائلة


بيت العائلة
رواية مختلفة....نوع من الروايات يروق لي شخصيا
هي رواية يمتزج فيها النص الروائي بتاريخ بلد و بتغيرات اجتماعية تستطيع ان تلمسها بنفسك و انت تتابع مصائر ابطال الرواية و تستطيع ان ترصد من خلال هذه الرواية ما فعلته الأيام و التغيرات السياسية التي شهدتها مصر جراء انقلاب يوليو 1952 من تأثيرات أجتماعية على طبقة من طبقات المجتمع المصري و هي طبقة الأثرياء و الأقطاعيين
كاتبة الرواية هي (سامية سراج الدين) و هذه الرواية هي عملها الأول و تحكي في هذه الرواية عن عائلة (سيف الأسلام) و التي تستطيع من خلال مواصفات هذه العائلة و تفاصيلها و رب هذه العائلة و هو (الباشا) الذي تولى الوزارة قبل (ثورة يوليو) الى ان تم تجميد نشاط العائلة سياسيا قبل ان يعود الى الحياة السياسية بتأسيسه لحزب سياسي معارض في عهد السادات...تستطيع من خلال هذه التطورات و التغيرات ان تستنتج بسهولة وجه شبه بين هذه العائلة في الرواية و بين عائلة (سراج الدين) في الواقع
بطلة الرواية هي (جيجي) سليلة عائلة (سيف الاسلام) و الأبنة الوحيدة ل (شامل) الأخ الأصغر للباشا رب العائلة و كبيرها...العائلة نموذج للعائلات الأرستقراطية الحقيقية و ليست كالتي شوهتها (افلام) ثورة يوليو...تحاول الكاتبة ان تبرز مدى عظمة هذه الأسرة و مدى رقيها و تحضرها في تعاملها مع طبقة الفلاحين او الخدم العاملين لديهم في قصورهم....في نفس الوقت تبرز الكاتبة بقلمها الرائع مدى الظلم الذي وقع على هذه العائلة من قادة (انقلاب) يوليو و كيف تم وضع ممتلكات هذه الأسرة تحت الحراسة بعد اجراءات التأميم 1961 و قبلها عندما تم الحجر سياسيا على الباشا...و تتذكر بطلة الرواية كيف تبدلت احوال الأسرة من الثراء الفاحش الى ان يضطر افراد الأسرة الى بيع ممتلكاتهم التي استطاعوا ان يحموها من التأميم لكي يدبروا تكاليف معيشتهم بعد ان اضطروا للأستغناء عن كل مظاهر البذخ و الرفاهية التي كانوا يحيوا من خلالها
الرواية تحكى من خلال بطلتها (جيجي) بطريقة الفلاش باك..فمن حقبة التسعينات تتذكر بطلة الرواية عقب عودتها الى مصر من الولايات المتحدة الأمريكية تفاصيل حياتها بداية من قصة زواج والديها ....مرورا بمولدها و التغيرات التي طرأت على حياتها بعد ان فقدت العائلة نفوذها و ثرائها الى ان تزوجت بدون اية مشاعر تكنها لمن اختارته زوجا لها و انجابها لأبنها (طارق) التي لم تستطع ان تتحمل من اجله حياتها مع والده الذي رفض ان يطلقها لتهرب منه الى (فرنسا) لتلتقي بأحد الصحفيين الفرنسيين الذي يشهر اسلامه ليتزوجها و ينتقلوا للعمل بالولايات المتحدة الأمريكية
لتقرر ان تعود الى مصر بعد وفاة والديها لتقنع ابنها بأكمال دراسته في الولايات المتحدة الأمريكية لكي يكون بجانبها و تفاجأ بالتغيرات العميقة التي تحدث لأبطال الرواية مع تغيرات المجتمع المصري من الاشتراكية لأنفتاح السادات العشوائي و تفكير (الباشا) في بيع (بيت العائلة) للأستفادة بثمن بيعه الرهيب في توزيعه على بقيه افراد العائلة الباقين على قيد الحياة او ورثة من توفى منهم
اجمل ما في هذه الرواية ان بطلة الرواية استطاعت ان تنقل مشاعرها و احاسيسها و افكارها الى القارىء تماما
استطاعت الروائية (سامية سراج الدين) ان تمزج بشكل ساحر بين التاريخ و الحاضر و المشاعر و السياسة و الفلسفة في لوحة ابداعية رائعة خرجت في شكل رواية اسمها (بيت العائلة)...رواية استطاعت صاحبتها ان تنقل موقفها العدائي من ما يسمى (ثورة) يوليو الى تعاطف مع كل من يقرأ هذه الرواية مع هذه العائلة التي تم التنكيل بها لمجرد انهم كانوا من طبقة الأثرياء في وقت كان الثراء فيه تهمة قد تلقي بصاحبها في غياهب السجون و المعتقلات
الرواية صدرت أولا باللغة الأنجليزية ثم تم ترجمتها الى العربية...و هي سيرة ذاتية و تجربة شخصية لصاحبتها مع تغيير بعض الأحداث و التفاصيل
الرواية فيها كمية من التفاعلات النفسية التي تدور في نفس و داخل عقل بطلة الرواية (جيجي) ما يجعلها رواية انسانية من الدرجة
الأولى
هذه العمل الروائي (بيت العائلة) هو العمل الروائي الأول لكاتبة الرواية (سامية سراج الدين) لكنه يبشر بمولد نجمة روائية من الطراز الأول ينتظر منها الكثير مستقبلا

الكتاب: رواية بيت العائلة
الكاتبة: سامية سراج الدين
عدد الصفحات: 380 صفحة
دار النشر: دار الشروق
الطبعة الأولى 2009

Sunday, 13 December 2009

الدنيا أجمل من الجنة


الدنيا أجمل من الجنة
سيرة اصولي مصري
استهواني العنوان بشدة لأقتناء هذا الكتاب لسببين رئيسيين:
اولهما غرابة العنوان...فبالتأكيد الجنة أجمل من الدنيا و كلنا في الدنيا نعمل ابتغاءا لمرضاة الله من اجل الجنة هذا لدى العامة فما بالك بأصولي...كدة الموضوع فيه ان
ثانيهما: ان عالم الأصولية الأسلامية هو عالم غامض بالنسبة لي معرفتي به سطحية للغاية عن طريق الأعمال التليفزيونية او السينمائية و التي تظهر هؤلاء الأصوليين بشكل اعتقد ان به الكثير من المبالغة او التسطيح او عن طريق رؤيتهم في الشارع بملابسهم البيضاء القصيرة و لحاهم الطويلة
مؤلف الكتاب هو "خالد البري" اصولي مصري سابق كان ينتمي في فترة من فترات حياته للجماعة الاسلامية بأسيوط حيث كان يعيش مع اسرته و يقضي فترات طفولته و صباه و مراهقته و بداية شبابه
في بداية الكتاب يصف الكاتب تجربته مع (الجماعة الاسلامية) بأن ليس فيها ما يهم احدا فهو كان شخصا عاديا داخل الجماعة الاسلامية و لم يكن احد قادة الجماعة البارزين
الا انك بعد قراءتك لتلك السيرة الذاتية و متابعة تطورات الشخصية و الانعطافات و التقلبات التي مرت بحياة ذلك الفتى (في ذلك الوقت) تدرك ان تجربة (خالد البري) مع (الجماعة الأسلامية) هي تجربة ثرية للغاية
يحكي الكاتب من البداية كيفية انضمامه للجماعة الأسلامية بأسيوط في بداية الثمانينات فترة المرحلة الأعدادية و كيف انه انضم للجماعة الاسلامية بعد شعوره بالضعف عندما ضربه احد الشباب الاقوى منه جسمانيا و لم يقو على الدفاع عن نفسه فأحس بالضعف الشديد و هانت عليه نفسه بشدة و لعله انضم لتلك الجماعة رغبة منه في تلمس القوة و الشعور بقيمة نفسه
ثم يحكي الكاتب عن مراحل تطور شخصيته بشدة بعد انضمامه للجماعة و احتضانه من قبل عدد من قادتها و انبهاره بقوة هؤلاء الشباب اعضاء الجماعة الأكبر منه سنا و كيفية افتتانه بهم و هم يغيرون المنكر (بيديهم)...خاصة ذلك الموقف الذين قاموا فيه بتأديب احد الرجال المسيحيين لقيامه بسب الدين لأحد الفتية المسلمين رغم اعتذار هذا الشخص المسيحي لهم الا انهم قاموا بتأديبه و ضربوه ضربا مبرحا
يروي (خالد البري) في هذه السيرة الذاتية كيفية التحول في شخصيته و هجره لكل متع الدنيا التي كان يحبها قبل انضمامه للجماعة مثل امتناعه عن سماع الأغنيات العاطفية و ايضا الامتناع عن مشاهدة التليفزيون بل و الامتناع عن مشاهدة كرة القدم و الاكتفاء بممارستها لأن ممارستها رياضة تفيد البدن اما مشاهدتها فهي ملهاة عن ذكر الله
يحكي الكاتب ايضا عن قادة تلك الجماعة و طباعهم المختلفة و كيف ان من بينهم من هم (صقور) و منهم (الحمائم) ايضا
و ينتقل الكاتب ليروي انتقاله للمرحلة الثانوية و كيف اصبح هو مسئول الجماعة عن (اخوة ثانوي) و كيف اصبح مثير للمشاكل بشدة داخل المدرسة عن طريق سعيه مع زملائه لتغيير ما كان يراه منكرا داخل المدرسة ضد المدرسين او بعض الزملاء المسيحيين
ثم ينتقل الكاتب الى الحديث عن مرحلته الجامعية و التحاقه بكلية الطب جامعة اسيوط و كيف تم تهميش دوره داخل الجماعة و اصبح دوره يقتصر على ملاحقة الطلبة الذين يتم ضبطهم يتحدثون او يجلسون مع طالبات داخل الحرم الجامعي او الذين يتعمدون الجلوس في المدرجات المخصصة للطالبات
الا ان هذا لم يجنبه الاعتقال بعد استعار المواجهة بين الأمن و الجماعة الاسلامية بعد اغتيال احد قادتها و هنا تبدأ مرحلة جديدة من حياة الكاتب ليقضي اياما و اسابيع تحت و طأة الأعتقال في معسكرات الأمن بأسيوط ثم في (ليمان طرة) و ما قاساه داخل تلك المعتقلات في سرد تفصيلي لما عاناه و كابده و لاقاه هو و عدد كبير من الاسلاميين في تلك المعتقلات
كانت هذه الأيام كفيلة بتغيير افكاره كلية و قيامه بحلق لحيته و عودته لمتابعة التليفزيون و سماعه للأغاني.....بل انه نقل اوراقه الى كلية الطب جامعة القاهرة لتبدأ مرحلة جديدة تماما من حياته في مكان لا يعرفه احد و لا يعرف احدا فيه يرتاد فيه السينمات و يصادق الفتيات و يقرر تغيير مهنته المستقبلية من (الطب) الى الصحافة
كتاب (الدنيا اجمل من الجنة) كتاب مثير للجدل ...علمت انه قد تمت مصادرته...كتاب قد تتفق مع كاتبه او لا...الا انها سيرة ذاتية جديرة للمتابعة سواء اكنت مقتنعا بأفكاره الأولى او بما اختاره لنفسه اخيرا
كتاب اكثر من رائع لمحبي الكتب الجادة
الكتاب: الدنيا أجمل من الجنة
الكاتب: خالد البري
دار النشر: ميريت
عدد الصفحات: 258 صفحة
صدرت الطبعة الأولى عن دار النهار
طبعة دار (ميريت) الأولى 2004 ثم اعادت طبعه عام 2009

Tuesday, 8 December 2009

زغازيغ


أحدث كتاب للدكتور احمد خالد توفيق
الدكتور احمد خالد توفيق بالتأكيد اشهر من نار على علم.....فهو معروف لدى اغلب الشباب من هواة القراءة....فهو تخصص في نوعية معينة من الكتابات ككتابات الرعب او الخيال العلمي
انا عن نفسي...انبهاري بكتابات الدكتور احمد خالد توفيق الفضل فيه يرجع لروايته الرائعة يوتوبيا
هي بلا شك واحدة من اروع-ان لم تكن اروع- الروايات التي صدرت مؤخرا عن جميع دور النشر قاطبة
الا ان في هذا الكتاب (زغازيغ)....يطل علينا الدكتور احمد خالد توفيق بنيولوك....نيولوك ابعد ما يكون عن الخيال العلمي او الرعب...نيولوك ساخر....ساحر
كتاب (زغازيغ)...كتاب لا يمكن ان تطلق عليه (كوميدي)....فعندما تقرأه لن تستلقي على ظهرك من الضحك...الا انه كتاب سيجعلك (تبتسم)...ومع ابتسامتك ستكتشف انك (تفكر) كثيرا فيما تقرأه وانك تفعل ما تقرأه تماما او ان ما (تقرأه) في هذا الكتاب ليس ببعيد عن حياتك على الأطلاق
هو كتاب كما وصفه مؤلفه (علاج للأكتئاب).....تغنيك قراءته عن دعابات ظريفة او نكات مضحكة او طرائف مسلية
الكتاب تجميع لمقالات كتبها الدكتور احمد خالد توفيق و بالتحديد 29 مقال...لا يجمع بينها رابط الا (خفة دمها) و طرافتها
و الجميل في هذه المقالات انك قد تعتبرها (اسكتشات) كوميدية قصيرة فكل مقال يعتبر قصة قصيرة لا تتجاوز ال 3 صفحات
الكتاب (جميل) و (متنوع)....و ان كان قد يؤخذ عليه تنوع موضعاته و البعد عن وحدة الموضوع الا اني انا شخصيا احب هذا النوع من الكتب و اعتبرها ميزة و ليست عيبا على الاطلاق
الكتاب: زغازيغ
المؤلف: د/أحمد خالد توفيق
دار النشر: دار ليلى
عدد الصفحات: 184 صفحة
صدرت الطبعة الأولى عام 2009

Tuesday, 1 December 2009

لن يعود .. مجموعة قصصية






مقدمة .. بقلم الصديق الكاتب و المصحح اللغوي / أحمد منتصر


لن يعود ولكنه عاد إليكم من جديد


في هذا الكتاب (لن يعود) يقدم كريم عزمي حالة خاصة ازدادت نضجًا عن سابقتها التي قدمها في كتابه الأول (قهوة شاي). حيث يمهد كريم هنا لما أدعوه بـ(أدب المثلية الجنسية المصري) وهو قد خطا ويخطو في تأسيسه خطواتٍ ثابتة لا ريب أنها ستجعله من رواد هذا الأدب في العشرين عاما المقبلة.


يتميز أسلوب كريم عزمي بالبساطة والحكي عن خلجات نفسية تنتاب الجميع وليس المثليين فقط في صراعها مع قيود المجتمع تجاه التعبير عن الحب بين المحبين. فكلنا مثليين ومغايرين نعاني من عدم استطاعتنا البوح والتعبير بحميمية لأحبائنا عن حبنا سواء بعناق أو تقبيل أو فكاهة. فكثيرا ما نجد شخصًا مارًا بالشارع ينظر إلى حبيبين يسيران متجاورين بالشارع شذرًا وكأنهما يرتكبان منكرا من القول والفعل وزورًا. كما يعبر الكتاب عن غربة المثلي في مجتمعه المصري على الرغم من أنه مواطن مثلي ومثلك بل لعله يدخل الخدمة العسكرية ويدافع عنك وعن أبويك وتتهرب أنت من الخدمة الإجبارية بحجة أنها بهدلة. كما يحكي كريم عزمي عن الوحدة ويستخدم الرمزية أحيانا وفي أحيان أخرى يدع الحوار بين أبطال قصصه هو الخط السردي الأساسي.


يحتوي الكتاب الذي بين يديك على عدة أنواع من الكتابة تقرأ فيه المتتالية القصصية والقصص القصيرة والمقالات والأشعار ولا تدور كل مواضيع الكتاب حول المثلية الجنسية كما قد يتبادر للبعض فكريم عزمي حاول أن يوصل للقارىء أنه وعلى الرغم من اختلاف توجهه الجنسي مواطن مصري صميم يعبر عن شريحة عريضة من شرائح الشعب المصري ألا وهي الطبقة الوسطى فليس كل المثليين كما يظن كثير من السذج سكارى ومتحرشين وعرابيد كما ليس كل المغايرين كذلك. وإنما المثلي المصري في الأغلب الأعم إنسان رقيق وهادىء موجود في كل مكان. في عملك ومدرستك وجامعتك وقد يكون أقرب أصدقائك إليك مثليا ولكن بفعل الكبت المجتمعي والرفض مختبىء منكمش. لا يستطيع التعبير عن نفسه وعن رغباته الطبيعية.


ربما تختلف معي عزيزي القارىء في كلامي السابق ولكنك ستتفق معي بالتأكيد على أن المثلي هو إنسان مثلي ومثلك اختلفت توجهاته الجنسية ومن حقه الأكيد التعبير عن نفسه ورغباته وأحلامه وآماله دون عوائق ولا سوابق سلفية مسبقة.


أحمد منتصر


مقدمة بقلم المؤلف / كريم عزمي


قبل البدء في الكتابة – منذ ثلاث سنوات – و التعبير عن ذاتي و أفكاري .. كنت حطام إنسان .. بما للكلمة من معان .. كان عقلي أشبه بالذاكرة العشوائية للكمبيوتر .. يمحو كل الذكريات المؤلمة و التي كانت كثيرة .. محاولة منه لمساعدتي على المضي قدماً في تلك الحياة التي لم أختر أي شيء بها.


قبل البدء في الكتابة .. لم أكن أعرف أي شيء عن نفسي .. فحينما يكره الإنسان شيئًا أو شخصًا أخر فإنه يبذل أقصى جهده في الابتعاد عنه .. و هذا كان حالي مع نفسي.


لا أستطيع أن أقول بأنني خلال تلك السنوات القليلة الماضية .. و التي هي عمر مشواري في التدوين و الكتابة .. استطعت أن أبني إنسانًا مكتملاً استطاع أن يصل لليقين و بر الاستقرار النفسي و المعرفة المكتملة التي تكفل له السعادة باقي سنوات حياته .. و لكنني سأقول بأنني قد وضعت قدمي فوق السلمة الأولى و هي أن أحب ذاتي و أقبلها و أفهما و أعبر عنها و عن أمنياتها و أحلامها و آلامها من خلال كتاباتي.


ربما الدافع الأكبر لكتاباتي هو فهم الذات .. كل من يحب القراءة سيفهم ما أقصد .. فحينما يقرأ الإنسان كلمات و يجدها تعبر عن ذاته و عن أحلامه أو آلامه يشعر بسعادة .. فقد كنت دائماً أبحث عن ذاتي في كل الأعمال التي كنت أقرأها .. ربما وجدت بعض نقاط التشابه بيني و بين بعض الشخصيات في بعض الأعمال الأدبية .. و لكن لم يكن هناك عمل تكتمل به كل جوانب شخصيتي .. حتى تلك الأعمال التي تناولت موضوع المثلية الجنسية فقد كانت بعيدة كل البعد عني و عن حياتي و شخصيتي .. حيث يميل الكتاب لرسم الشخصية المثلية كصورة كاريكاتورية مثيرة للضحك و الكوميديا غالباً و مثيرة للاشمئزاز و النفور أحياناً .. ناسين كل الجوانب الإنسانية في شخصية الإنسان المثلي الذي قد يكون قريبًا جداً منهم أكثر مما يتخيلوا .. فالشخص المثلي ليس كتلك الصورة المبتذلة التي رسمها المجتمع في مخيلته و لكنه شخص لا تستطيع أن تميزه عن باقي الأشخاص المحيطين بك.


لهذا ستجدون شخصيتي– كريم – هناك في معظم الأعمال المقدمة في هذا الكتاب .. قد تكون شخصيتي محورية أحياناً و ثانوية أحياناُ أخرى .. أعرض وجهة نظري من خلالها بطريقة مباشرة حتى لا يكون هناك مجال للتفسير أو لتأويل وجهة النظر تلك .. و هذا ليس عيباُ من وجهة نظري على الأقل.


في النهاية أتمنى أن ينال هذا الكتاب إعجابكم أو إعجاب بعضكم .. فليس هناك شيء يجتمع عليه كل البشر مهما كان هذا الشيء.


كريم عزمي


اضغط هنا لتحميل الكتاب



Sunday, 22 November 2009

At Boys Country فى بلد الولاد

الكتاب الذى أثار العديد من النقد
ليس نقداً فنياً قدرما كان نقداً أخلاقياً و دينياً
مصطفى فتحى صحفى شاب يكتب فى روايته
فى بلد الولاد
عن موضوع شائك فى مجتمعنا المصرى و العربى عامة
موضوع المثلية الجنسية فى الذكور
تم مقاطعة الكتاب من العديد من المكتبات عند توزيعه أما بوازع دينى أو أخلاقى
أو حتى خوفاً على سمعة المكتبة نفسها
فى بداية شرائك للكتاب قد تصدم اولاً من حجم الكتاب الصغير الذى يوازى حجم كف اليد تقريباً
كالعادة تنظر لكلمة الكاتب على ظهر الغلاف لتجده ينبهك أنه لا يروج لأى فكر أو حتى يقاضى و يحاسب البشر على اختيارتهم و يطالبك بقراءة هادئة بدون أى أفكار مسبقة أو خلفيات معينة لتكتشف هذا العالم و تكتسب خبراته و تشعر أحاسيسه و مشاعره
من خلال بطل الرواية الشاب المصرى عصام
و الذى يرسل لمصطفى قصة حياته كاملة و سر حياته الاعظم
أنه مثلى الجنس و كيف تتغير حياته و أتجاهاته طوال الوقت بسبب تلك المشاعر
عصام شاب مصرى متوسط المستوى تعليمه تقليدى للغاية أبواه من الصعيد نزحوا للقاهرة لتحسين معيشتهم و لينجبوا عصام فى القاهرة المزدحمة بسكانها
من خلال الرواية نتطلع من خلال عيون عصام على عالم المثليين فى القاهرة و كيفية تعاملهم معاً و مع المجتمع و كيفية رد المجتمع عليهم و الشرطة و رجال الدين
يقع عصام مابين تلبية رغباته و احاسيسه و مشاعره و بين أحساسه بالخطيئة الكبرى التى يمارسها
يقابل فى الاحداث المستمرة العديد من الشخصيات أهمهم محمد صديق عمره و الذى يشاركه نفس الرغبات و الميول وأيضاً رجل دين و مدرسين و ضباط شرطة و سائحين و لصوص و مجتمع كامل من كل الاشكال و لكنهم جميعهم رجال و جميعهم يحمل نفس الميول بشكل أو بآخر
رفضت تماماً أرتباط أغتصاب عصام و هو طفلاً من أحد الجيران مما يتسبب فى تحوله للمثلية
ربما لأن الجمعية الأمريكية للطب النفسى أستبعدت أن كل من يتعرض للأغتصاب قد يتحول لمثلى بل بالعكس غالباً ما يكون معادياً و عنيفاً تجاه السلوك المثلى و المثلية
طوال الرواية تجد مقاطع من أغانى الملك محمد منير كلها مرتبط بموقف ما فى حياة البطل و ذلك لعشقه لأغانى و فن محمد منير
لم يمانع الكاتب أن يعلن أن جميع الاحداث و الشخصيات من خياله الخاص مع أهداء خاص لكل أنسان يحترم الآخر
مع تنويه آخر من دار النشر أن الكتاب يعبر عن وجهة نظر الكاتب و أن الدار قد نشرته أيماناً منها بحرية التعبير
مما يشعرك أنك مقبل على مصيبة أو كارثة أو قنبلة موقوتة و لكنى أعتقد أنها كانت جزء ما من الحملة الدعائية للكتاب فى الوسط القارئ فى مصر و الذى لم يمنع أيضاً الحملات الصحفية مع أو ضد الكتاب و الكاتب و دار النشر أيضاً
الكتاب غير مناسب للقراء المحافظين
**********************************
كتاب: فى بلد الولاد
مؤلف: مصطفى فتحى
دار نشر:شباب بوكس
سنة النشر:2009

Monday, 26 October 2009

واحد دماغ.... و صلحه


بما ان (الفهلوة) اختراع مصري اصيل....حيث ان المصري هو اول من "دهن الهوا دوكو"....فكان هذا الكتاب
المؤلف (عز الدين بكير)...قرر ان يؤلف كتاب من وحي الفهلوة المصرية
كتاب ابطاله مصريون...ممكن جدا تكون تشرفت بمعرفة بعضهم او كلهم
ابطال هذا الكتاب و كما يذكر الكاتب في خلفية الكتاب هم "خليل قروانة" سواق الميكروباص.....و "الأسطى عبده كاربيراتير"الميكانيكي...و "الدكتور سلامة العقدة" الطبيب النفسي....و السيد "مصطفى بقدونس" المعارض الشهير......و غيرهم كثيرون
الكتاب ساخر..........و لكنه ساخر سخرية هادفة.....من خلال هذه الشخصيات ذات الأسماء العجيبة يرصد المؤلف احداث كثيرة في المجتمع المصري.....يرصد تأثير بعض السياسات على قطاعات من الشعب المصري ادت الى ان تكون الفهلوة هو الأسلوب الأمثل لهذه الفئات من اجل ان يظلوا على قيد الحياة
فهذا (سواق التاكسي)...الفهلوي....اللي عايش على النصب على الركاب....و ذلك (المحامي) النصاب الذي يستغل مهنته كمحامي اسوأ بل ابشع استغلال و يتحول من محامي هدفه انتزاع حقوق المظلومين الى محامي هدفه نزع حقوق المظلومين منهم
و من شخصيات الكتاب ايضا (المقاول) اللي عايش بالفهلوة على غش الأساسات....و الطبيب النفسي اللي عايش على (فهلوته) في خداع مرضاه بأيهامهم انه يعالجهم بعلمه انما الحقيقة هو يستغل (فهلوته) في النصب على مرضاه....و غيرهم ...و غيرهم
الكتاب ساخر انما هي سخرية ايجابية...سخرية ليس الهدف منها الضحك على الأطلاق....سخرية لو درستها و تعمقت فيها لأكتشفت ان (الفهلوة) قد استفحلت في حياتنا للدرجة التي اصبحت تهدد سمعة المصري خارج بلده.....فالمصري اصبح غير مطلوب و غير مرغوب فيه للعمل بالخارج بسبب هذه (الفهلوة).....فالهندي مثلا يعتمد في عمله على جهده و كفاءته اما المصري فلا يعتمد الا على (فهلوته) التي تتحول في كثير من الأحيان الى نصب
انا عن نفسي لا اصنف الكتاب كساخر....و لا أدري هل ألفه مؤلفه بأعتباره كتاب (دمه خفيف) أم اراد ان تصل الفكرة الى القارىء كما وصلتني؟؟
لو كان الهدف من هذا الكتاب هو (الأضحاك) فقط....فلا انصح بقراءته على الأطلاق...فهناك الكثير من المؤلفات قد تكون (اخف دما)...أما لو كانت فكرة الكتاب أرادها مؤلفها كما وصلتني....السخرية المريرة من (
الفهلوة المصرية...فليكن هذا الكتاب من أروع ما كتب في هذا الموضوع
الكتاب: واحد دماغ...و صلحه
المؤلف: عز الدين بكير
عدد الصفحات: 227 صفحة
دار النشر: شمس للنشر و التوزيع
صدرت الطبعة الأولى في 2009

Monday, 19 October 2009

في كل أسبوع..يوم جمعة


كثيرة هي الروايات المطروحة في المكتبات....و لكنها قليلة للغاية تلك الروايات التي لا تستطيع بعد الانتهاء من قراءاتها الا التفكير بعمق في شخصياتها و احداثها و مصائر ابطالها
رواية "في كل أسبوع..يوم جمعة" للروائي ابراهيم عبد المجيد هي احدى هذه الروايات
رواية رائعة لروائي مبدع صدرت له الكثير من الأعمال الروائية الناجحة مثل (طيور العنبر) و (لا أحد ينام في الأسكندرية) و التي تحولت الى مسلسل تليفزيوني
الا ان هذه الرواية (في كل اسبوع..يوم جمعة) رواية مختلفة....بناء مختلف...تركيبة مختلفة..لم يسبق لي ان قرأت مثل هذا النوع من الروايات من قبل
الرواية بلا بطل...لا يوجد مثل اغلب الروايات بطل اوحد للرواية...انما الرواية لها 19 بطل....19 بطل في رواية واحدة لا يوجد فيها بطل اهم من الأخر....كل شخصية من ال 19 شخصية في الرواية تصلح لأن تكون بطلة لرواية أخرى....كل شخصية لها حياتها و ماضيها و مآسيها
لا يجمع بين ابطال الرواية ال19 الا موقع على النت (موقع للفضفضة) ....جروب لا يخجل اي فرد مشترك فيه ان يبوح للأخرين من خلاله بعقده و اسراره و مشاكله الحياتية
جروب لا تقبل صاحبته الأعضاء الا يوم الجمعة....فقط يوم الجمعة من كل أسبوع....و بالطبع نظرا لأن في كل أسبوع..يوم جمعة...ففي كل أسبوع أعضاء جدد...بحياة جديدة بشخصيات جديدة بمآسي جديدة
رواية فعلا جديدة في بنائها...رواية ستفكر في حياة كل بطل من الأبطال ال19 للرواية
تنشأ خلال الرواية بعض العلاقات بين أعضاء الجروب....اعضاء الجروب يمثلون كل أتجاه و سلوك قد تراه في حياتنا اليومية منهم المتدين و شبه الملحد.....منهم العاهرة و منهم السحاقية....منهم المحبط...و منهم المتفائل....منهم ضابط الشرطة و منهم ضحية الشرطة...منهم الصحفية و منهم الطبيبة و منهم عاملة الكافيتريا
شخصيات من كل لون....منهم ساكني الزمالك و منهم ساكني العمرانية....منهم المسلم و منهم المسيحية
رواية تصدرت المبيعات في عدد كبير من المكتبات الشهر الماضي و ان كنت اتوقع ان تحصد المزيد من النجاح و ان تطبع الكثير و الكثير من الطبعات
رواية لا تخلو من التأمل و التشويق و التفكير المستمر في شخصياتها...حتى عندما تنتهي من قراءتها..ربما تقرأها من جديد امعانا في التركيز اكثر في احداثها و في حوارات ابطالها
"في كل أسبوع ..يوم جمعة"
رواية من أجمل و أمتع ما قرأت من روايات
رواية: في كل أسبوع يوم جمعة
المؤلف: ابراهيم عبد المجيد
عدد الصفحات: 398 صفحة
الناشر: الدار المصرية اللبنانية
صدرت الطبعة الأولى يونيو 2009

Sunday, 11 October 2009

Confessions of a former president أعترافات رئيس سابق

كتاب جديد أنتهى من قرائته
بمعنى أكثر دقة أنتهيت من قراءة النسخة الالكترونية منه على جهازى الخاص
نسخة أهداء من المؤلف شخصياً
شاكراً له الهدية
الكتاب من شاب يعيش فى زمننا هذا
و هو مصطفى ريان
و الذى يحكى من خلال حياتنا المعاصرة عن مشاكل و مواقف أجتماعية
بشكل بسيط لا يحمل الكثير من التعقيد
هى مجموعة قصصية
قصص قصيرة لا يربطها أى رابط ما بين شخصياتها أو أحداثها
غير أنها جميعاً تحمل فكرة واحدة
الثورة
الثورة على اوضاعك الحالية الاوضاع التى تقمعك و تمنعك من التقدم و التغيير و التطور
يناقش العديد من المواقف الحياتية للشباب بشكل ساخر شيئاً ما
لا يمنعك من الابتسام و الضحك فى بعض الاحيان
بلغة و لهجة عامية فى بعض الاحيان
سهلة و قريبة من لغة الشباب التقليدية مع العديد من المصطلحات ذات الطابع الغربى و الذى تفرضه أحداث القصة على المؤلف
أحداث الكتاب تدور كلها فى القاهرة العاصمة بالرغم من المؤلف لم يشر الى ذلك ماعدا قصة واحدة تدور فى قلب الاسكندرية
أغنية وردة بيضاء
طبعاً مع التنويه الذى لم يحتج اليه الكاتب عن أن أحداث قصته الرئيسية
أعترافات رئيس سابق
من خياله الشخصى و هذا لا يحتاج لبرهان لأن مصر لم و لن يكون لها رئيس أسبق على قيد الحياة أبداً
هذا إذا كانت الدولة المشار اليها هى مصر نفسها
بعض القصص أنتبهت لها أكثر من الآخرين و حملت لى بعض الافكار منها
بث مباشر من حياة شاب معاصر
جلسات المزاج
حدث فى أجازة زواج
زوجة بنت أصول
مظاهر خداعة
حدث فى سيتى ستارز
قرار هدير
طلاق شهادة الدكتوراه
الحياة السرية لنجلاء السيد

************************
كتاب: أعترافات رئيس سابق "مجموعة قصص قصيرة"
مؤلف: مصطفى ريان
دار نشر: دار أكتب للنشر
سنة النشر:2009


Sunday, 4 October 2009

كتاب مالوش اسم


"كتاب مالوش اسم"
ايوة.....الكتاب اسمه كدة.........كتاب مالوش اسم
و هو بصراحة اسم على مسمى...لأني بعد ما قرأت الكتاب دة...سألت نفسي سؤال
لو الكتاب دة كان له اسم......كان هيبقى اسمه ايه؟
مالقتش اسم ينفع له.....فعلا هو كتاب مالوش اسم
الكتاب هو اول مؤلفات أحمد العسيلي.........احمد العسيلي المذيع المعروف
كاريزما احمد العسيلي و طريقته المميزة تعتبر السبب الرئيسي للأقبال الجماهيري على هذا الكتاب
بداية احمد العسيلي كانت من خلال (اذاعة نجوم اف ام) الشهيرة من خلال برنامجه (اف ام تي في)...اللي كان بيذاع على نجوم اف ام و قناة مزيكا في نفس الوقت
ثم من خلال برنامج (حبة عسيلي) على قناة او تي في
ما يميز (احمد العسيلي) بالأضافة الى مواضيعه الممتعة نبرة صوته المميزة...لدرجة ان (صوته) يتم استغلاله في عدد من الاعلانات التجارية على شاشة التليفزيون
الكتاب (كتاب مالوش اسم) هو مجموعة من افكار العسيلي تم اصدارها في كتاب....افكار عن موضوعات متنوعة ليس لها علاقة تربطها ببعضها
افكار عن الحياة و الموت...عن السعادة و الحزن....عن الوقت...عن الحب...عن الكراهية....عن المدرسة...التأميم...الأطفال....الخ
العسيلي قرر ان يكتب مؤلفه الأول باللغة العامية لأنها اللغة التي يتكلم بهاو بأعتبارها اقرب الى القلب-من وجهة نظره
كمان العسيلي في بداية الكتاب يقرر انه مسئول مسئولية تامة عن كل الأفكار الواردة في هذا الكتاب....و ينوه عن محتوى الكتاب بجملة انا اعتبرها في غاية الأهمية
"الأفكار حرة حرية مطلقة.....الأفعال فقط هي المحدودة"
عجبتني قوي الجملة دي.....تأمل معناها هتلاقيها في غاية الروعة و القوة
اعتقد ان (احمد العسيلي) بهذه الجملة الرائعة يوجه رسالة لكل من سينتقده جراء بعض الأفكار الواردة في هذا الكتاب خاصة الأفكار التي قد تثير حفيظة بعض المتشددين دينيا
للعسيلي فلسفة خاصة في بعض الأمور الشائكة كالموت و الحساب ربما لا ترضي بعض العقول المنغلقة فكريا ....هذه الفلسفة استدعت ان يستبق العسيلي كتابه بأن حرية الأفكار مطلقة و ان تلك الأفكار هو فقط المسئول عنها
كتاب "كتاب مالوش اسم" لأحمد العسيلي يمكن تصنيفه ككتاب فلسفي...يطرح فيه أحمد العسيلي فلسفته في شرح بعض الأفكار و الأشياء في هذه الحياة بفلسفة سهلة و مبسطة و بلغة عامية دارجة....قد تتفق مع هذه الفلسفة قد تختلف...و لكن لابد ان تحترم حقه في ان تكون له فلسفته الخاصة و رؤيته الفريدة
انا عن نفسي اعجبت جدا بهذا الكتاب.....افكار سهلة و مبسطة...تساؤلات كونية بالنسبة لي مشروعة تماما....في كثير من التساؤلات التي
يطرحها العسيلي في هذا الكتاب لم يطلب لها اي اجابات....فهي تساؤلات بلا اجابات اساسا
لو الكتاب دة كان له اسم....انا اعتقد ان انسب اسم له كان يبقى
"فلسفات عسيلية"
الكتاب رائع....................نصيحة.....اقتنوه
***************************
جروب الكتاب على (فيس بوك)................اضغط هنا
الكتاب: كتاب مالوش اسم
المؤلف: أحمد العسيلي
الناشر: دار الشروق
عدد الصفحات: 199 صفحة
صدرت الطبعة الأولى في 2009......صدرت الطبعة الثانية اغسطس 2009

Sunday, 27 September 2009

Alexandrias Last Jewish أخر يهود الاسكندرية




أنتهيت أخيراً و بعد فترة كبيرة من كتاب معتز فتيحه
أخر يهود الاسكندرية
كتاب يحمل رواية تدور حول أسرة يهودية تعيش فى الاسكندرية
أبنها يوسف هو محور الرواية و الذى تدور الاحداث من حوله دائماً حتى لو لم يكن معاصر لها زمنياً أو مكانياً
الرواية مليئة بالأحداث داخل الاسكندرية و خارجها
و داخل مصر و خارجها
العديد من الجنسيات و الاديان و العلاقات المتشابكة
أرهقنى للغاية الوصف التفصيلى للأماكن و الاشخاص
لم يترك لى فرصة خاصة للتخيل أو أضافة خيالية منى للشخصية
ربما يكون ذلك مفيد مع الاماكن حتى فى الاماكن داخل الاسكندرية و التى غالباً أحفظها ظهراً عن قلب
و لكن وصفه للأماكن جعلنى أشعر أنى موجود بها
بالرغم من أن الاماكن خارج مصر شعرت فى بعض الاحيان أنها أحدى دروس جغرافيا المكان و كأنها تنقل بلا لمسة فنية
مجرد معلومات يتناولها الكاتب ليصف لك مكان الشخصية
المعلومات التاريخية رائعة ربما تكون اكثر ما أستمتعت به فى الرواية
تخليد و تأريخ رائع لفترة زمنية ليست بالهينة ليتابعها الكاتب كلها بأهم أحداثها فى جميع أنحاء العالم
أكثر ماشتتنى فى بداية الرواية هو التحرك الدائم فى كل فصل ما بين الماضى و الحاضر و المستقبل
التحرك مابين الاسكندرية و أوروبا
و لكن فى النهاية أستطعت أن أتملك زمامها لأصل للقدرة على المتابعة بدون تشتت
أحببت مشهد سفر يوسف على مركب الاسكندرية
ذكرنى على الفور بمشهد خروج شخصية يحيى فى فيلم أسكندرية ليه؟
للعبقرى يوسف شاهين
يكاد أن يتطابقا المشهدان فى ذاكرتى
حتى شخصية يوسف من البداية أراها بنفس الشكل تقريباً
عمل متعب لكاتبه بالفعل و مرهق للقارئ لكثرة تفاصيله
و لكنه يثبت مدى التسامح الدينى فى تلك الفترة من الزمن و الذى افتقدناه فى وقتنا الحالى
و مدى شعور اليهود بوطنيتهم لمصر أثناء أقامتهم فيها
************
سارة يوماً ما سأعود لنبقى معاً للأبد
---------------
أخر يهود الاسكندرية
الطبعة الثانية 2009
معتز فتيحه
دار أكتب للنشر
354صفحة

Saturday, 5 September 2009

الجبل الخامس .. باولو كويلهو

هذا هو العمل الثالث الذي اقراءه لباولو كويلهو .. سحرني هذا الأديب الرائع بكتاباته التي تتسم بالبساطة و الحكمة .. لا يرهق باولو قارئه بالتفكير في المغزي الذي يكمن خلف معاني كلماته بل هو يقدم له ما يريد ان يقوله بمنتهي الوضوح و البساطة حيث تكمن المتعة في القراءة له في تلك الفلسفة التي يقدمها من خلال كتاباته التي تتسم بالحكمة .. و تستطيع ان تستخلص من خلال كتاباته مئات الجمل التي تصلح لأن تكون حِكم مفيدة .. و قد اقتبست بعض المقاطع التي اعجبتني في رواية الجبل الخامس و التي تعتبر اعادة حكي لحكاية ( إيليا ) النبي الصغير الذي أجبر على الفرار من بيته ووطنه ليواجه سلسلة لا منتهية من المحن .. و أخيراً يجد الحب و الملاذ و لكن تتحطم أحلامه مرة أخرى و يفقد المرأة الوحيدة التي أحبها و دمرت المدينة التي أوته و نتيجة لذلك يهتز إيمانه بشدة و يبدأ في الشك في وجود الرب . في هذه الرواية يأخذنا كويلهو إلى القرن التاسع ق. م. بمنطقة الشرق الأوسط المضطرب حيث يصارع النبي (إيليا) ليحفظ إيمانه حياً في عالم من الثورة الدائمة و الطغيان الملكي و الأرباب الوثنية .

***
قال إيليا : إذا كان الله لديه كل القوة ، فلماذا لا يوفر المعاناة على الذين يحبونه ؟ لماذا لا ينقذهم بدلا من منح أعدائهم العظمة و الفخر ؟

***
لمرات عديدة من قبل ، عندما شعرت بالسكينة مع الله و العالم ، كانت حرارة الجو فظيعة و ريح الصحراء ملأت عيني بالرمل و لم تسمح لي أن أرى لأبعد من يدي ، فتدبيره لا يتفق دائماً مع ما نحن عليه أو نشعر به ، لكن تيقن من أن لديه سبباً لكل هذا .

***
استيقظ إيليا جفلاً و نظر إلى السماء و همس : هذه هي القصة المفقودة .
فمنذ زمن بعيد أقام يعقوب معسكراً ، و أثناء الليل دخل شخص ما خيمته و تصارع معه حتى الفجر . و قبل يعقوب الصراع رغم إدراكه أن خصمه كان الله . و حتى الصباح لم يهزم ، و توقف الصراع عندما وافق الرب أن يمنحه البركة .

فكل إنسان ، في وقت ما ، تدخل المأساة حياته ، قد تكون : تدمير مدينة ، موت ابن ، اتهام بلا دليل ، مرض يجعل المرء طريح الفراش للأبد .
في مثل هذه اللحظة يتحدى الرب الإنسان ليواجهه ، و يجيب على سؤاله :
لماذا تتشبث سريعاً بوجود قصير و مملوء بالمعاناة ؟ و ما جدوى صراعك في الحياة ؟
و المرء الذي لا يعرف كيف يجيب على هذا السؤال ، يتخلى عن نفسه – بينما الأخر الذي يرى معنى للوجود ، يشعر أن الرب غير عادل ، و لابد أن يتحدى مصيره .

و عند هذه اللحظة تنزل نار مختلفة من السماء . ليست تلك النار التى تقتل ، بل ذلك النوع الذي يهدم الجدران القديمة ، و يفضح القدرات الحقيقية لكل مخلوق .

و لا يسمح الجبناء لقلوبهم أن تتوهج بهذه النار ، فكل ما يرغبونه إنما هو تغيير الوضع الحالي و العودة سريعاً إلى ما كان ، و هكذا يستطيعون المضى في حياتهم و التفكير بطريقتهم المعتادة .

" دائماً – يتسم الشجعان بالعناد و الصلابة "

و في السموات يبتسم الرب برضا ، فهذه رغبته ، أن يصبح كل شخص مسئولاً عن حياته . و لهذا نجده قد منح أبناءه أعظم منحة على الإطلاق و هي :
القدرة على اختيار و تحديد أفعالهم .

فقط هؤلاء الرجال و النساء الذين تحمل قلوبهم اللهب المقدس ، لديهم الشجاعة لمواجهته . ووحدهم يعلمون طريق العودة لإكتساب محبته لأنهم أدركوا أن المأساه ليست عقاباً بل تحد .

***
قال إيليا :
و أنت يا رب أخطأت كثيراً في حقي . لقد جعلتني أعاني أكثر مما أستحق ، و أربكت رحلة بحثي ، و جعلتني قسوتك أنسى الحب الذي أحمله لك .. و إذا قارنا آثامي بما ارتكبته من أخطاء في حقي ، سنجد أنك مدين لي .

ولكن لأن اليوم هو يوم الغفران ، امنحني عفوك لأسامحك ، و هكذا ربما نسير جنباً إلى جنب .

و في هذه اللحظة هبت ريح ، و سمع ملاكه يقول له :
إيليا لقد قمت بعمل حسن ، و الرب قبل مواجهتك .
انسابت الدموع من عينيه ، فسجد و قبل تربة الوادى الجافة و قال :
أشكرك لأنك أتيت ، لقد تملكني هاجس بإثم ما فعلت .
قال الملاك : إذا قاتل المحارب معلمه ، هل في ذلك إثم ؟
قال إيليا : لا . فهذه هي الطريقة الوحيدة لاكتساب المهارة اللازمة له .


اضغط هنا لتحميل رواية الجبل الخامس

Monday, 31 August 2009

يحدث في مصر الأن


و كأن مصر لا تتغير على الأطلاق
يبدو لي بعد ان قرأت هذه الرواية ان (مفيش فايدة).......من الواضح ان مصر بلد غير قابل للتغيير
احداث الرواية تدور عام 1974....و لكن المفارقة الساخرة هو انك لو عدلت تاريخ وقائع الرواية و تخيلت ان الرواية تدور احداثها عام 2009 ستعتبرها رواية غاية في الواقعية.....معبرة تماما عن مصر 2009 كما عبرت من قبل عن مصر 1974 و كما ستعبر عن مصر 2030 او 2040
رواية (يحدث في مصر الأن).....رواية سياسية ساخرة تأليف الأديب يوسف القعيد......تدور احداثها عام 1974 بقرية الضهرية مركز ايتاي البارود بمحافظة البحيرة
و لأن يوسف القعيد من اهم من كتبوا عن الريف المصري من خلال رواياته المتعددة....فأن هذه الرواية تروي احداثا من اعماق الريف
المصري و لكنها احداث مأساوية.....و رغم مأساويتها فأنها تتميز بواقعيتها للأسف الشديد
تبدأ الرواية عندما يتقرر ارسال جزء من (المعونة الأمريكية) لتوزيعها على اهالي (الضهرية)...تمهيدا لزيارة الرئيس الأمريكي (نيكسون) لمصر و مرور موكبه -مجرد مروره- فقط بالقرية
و طبعا يتولى توزيع المعونة (كبار) القرية ممثلين في رئيس مجلس القرية الشاب الطموح عضو (اللأتحاد الأشتراكي العربي) الحالم بأن يصبح يوما محافظا للأسكندرية
و معه (طبيب القرية) الطموح ايضا الطامع لمصاهرة الكبار لكي يمولوا افتتاح عيادته الخاصة
هذان الكبيران و معهما (ضابط النقطة) يروا انفسهم من (بني الأدميين) بينما الفلاحين و العمال الزراعيين باليومية هم (اشباه الأدميين) و(انصاف البشر)على حد وصفهم
طبعا نظرا للعدد الهائل المستحقين للمعونة من اهالي (الضهرية) و ما (حولها) يتفتق ذهن (طبيب القرية) عن شروط معينة تم وضعها لمستحقي المعونة و طبعا (تخدم مصلحته كطبيب) في المقام الأول
قرر توزيع هذه المعونة على (حوامل) القرية ولكن هذا طبعا (نظريا) فقط .....اما واقعيا فأن اغلب (المعونة) تم توزيعها على اثرياء القرية و محاسيبها و اعضاء الاتحاد الاشتراكي
نسيت ان اوضح ان المعونة تتكون من الأتي:
صفيحة زيت بها 4 كيلو-جوال دقيق وزنه 25 كيلو-علبة سمن صناعي 4 كيلو-شيكارة لبن جاف-قطعة جبن اصفر مبرشمة و ملفوفة بسلوفان لامع
بطل هذه الرواية هو (الدبيش عرايس) عامل زراعي مصري يعمل باليومية.....لو وصفته بأنه يعيش على هامش الحياة هو و زوجته "صدفة" و اولاده فستكون مجاملة مني
فهو يعيش خارج الحياة اساسا.....بل انه لا يعيش اصلا
لسوء حظه ان زوجته لم تكن (حاملا) اثناء توزيع المعونة على الرغم انه لا يحتاج لمعونة واحدة...بل يحتاج لمعونة يومية...فهو عامل باليومية (ارزقي) يوم عمل و يوم لا....ووراه كوم لحم و زوجته
بعدما فاض الكيل ب (الدبيش) و علم ان كل (المحاسيب) الغير مستحقين اساسا للمعونة قد حصلوا عليها....قرر ان يحتال هو الأخر للحصول على المعونة فهو الأحق بها
الا ان حيلته انكشفت...و اخطأ خطأ عمره عندما تجرأ على (اسياده) و اعتدى على (الطبيب) بالسب و الضرب
فما كان من (الطبيب) و (رئيس مجلس القرية) الا ان يستغلوا نفوذهم لدى (ضابط النقطة) لكي يؤدب هذا (النصف بني ادم)....و لكن التأديب كان عنيفا على اثره مات (الدبيش عرايس) في الحبس
بقية الرواية تدور حول منهجية (تقفيل) قضية في مصر بما لا (يمس) سمعة كبارات و اسياد القوم لدرجة ان نصل في النهاية الى انه لم يكن هناك من الأساس مواطنا اسمه (الدبيش عرايس) فلا هذا الأسم مدونا في السجلات و لا وجود له من الأساس فهو لم يكن عضوا في التنظيم السياسي الوحيد (الأتحاد الاشتراكي العربي) و لا توجد وثيقة رسمية واحدة تقول ان مواطنا ما كان حيا يرزق بهذا الاسم
فلا توجد وثيقة زواج له و لا وثائق ميلاد لأي ولد من اولاده بالاضافة طبعا الى انه في زمن القهر و الذل و الحاجة ليس من الصعب ابدا حشد الشهود ليشهدوا انه لا يوجد بني ادم بهذا الأسم على الاطلاق
بأختصار هي رواية فيها ما (يحدث في مصر الأن) من فساد و طبقية و استغلال مناصب و نفوذ و احتقار للطبقات الدنيا و تنظيم سياسي واحد يحكم البلاد و معونة امريكية يتم توزيعها و ايصالها لغير مستحقيها و فساد جهاز الشرطة و ضرب و تعذيب و اعتقال بدون سند قانوني و بدون اي وجه حق
و موظفين طموحين على استعداد لارتكاب جميع الجرائم في الكون من اجل الوصول لأهدافهم و طموحاتهم
و نظرة (فوقية) ينظر بها الحاكم لمحكوميه
اذكر مرة اخرى ان الرواية تدور احداثها عام 1974 و لكني في عام 2009 ارى ان اسمها لا يزال صالحا تماما للأستخدام
"يحدث في مصر الأن"
***********************
يحدث في مصر الأن
رواية ل يوسف القعيد
عدد الصفحات: 202 صفحة
الناشر: دار الشروق
طبعة دار الشروق الأولى 2008-صدرت الطبعة الأولى من هذه الرواية (على نفقة المؤلف) عام 1976

Monday, 24 August 2009

برمج عقلك


برمج عقلك
احد كتب التنمية البشرية
المؤلف هو دكتور/شريف عرفة.....كاتب و رسام كاريكاتير و طبيب اسنان
هو ثاني كتاب اقرأه للدكتور/شريف عرفة بعد كتابه الممتع ايضا (لماذا من حولك اغبياء)؟
عادة انا غير مهتم بمثل هذه النوعية من الكتب بعدما امطرت السماء كمية هائلة من الكتب التي تحمل مضمون متشابه سواء اكانت عربية او مترجمة, و يرجع الفضل في ذلك الأسهال (اسهال التنمية الذاتية) لأثنين:
د/ابراهيم الفقي بكتبه و مقالاته و محاضراته و انتشاره الغير طبيعي و ايضا مكتبة جرير بكتبها المترجمة لهذا النوع من الكتابات
الا ان هذه الكتاب و الكتاب السابق (لماذا من حولك اغبياء؟) نوعية مختلفة تماما من كتب (تنمية الذات) لكاتب مختلف تماما
فالمميز في كتب د/شريف عرفة هي مصريتها الشديدة و قربها الرهيب من القارىء , واقعية الأمثلة التي يسوقها,طريقته الفريدة في توصيل المعلومة بطريقة ساحرة
كتب د/شريف عرفة - حقا و بلا اية مبالغة- كتب ممتعة تستحق القراءة و الأقتناء ايضا
اما عن كتاب (برمج عقلك) فهو كتاب معني بالأساس ب (كيفية التحكم في المشاعر) فهو (دليل التحكم في المشاعر) كما وصفه مؤلفه تماما....في بداية الكتاب يبرز (المؤلف) اهمية المشاعر وكيف انها مؤثرة في اتخاذ القرار و التفكير العقلاني
و كيف ان (المشاعر) عنصر هام بل اساسي لأتخاذ القرارات العقلية السليمة
ففي الفصل الأول يبرز الكاتب اهمية الثقة في المشاعر و (الحدس) الداخلي و كيف انها تعتبر مؤشرات لأتخاذ قرار بعينه حيث انها تعتبر بمثابة (جهاز الأنذار) هدفه الأرشاد لاتخاذ القرارات السليمة
و لكن يعود المؤلف في الفصل الثاني ليذكرنا ان المشاعر (ليست دقيقة) تماما و لا يمكن الاعتماد عليها كليا فقط في حياتنا
اما في الفصل الثالث فيوضح لنا المؤلف د/شريف عرفة الخطوات التي نتفاعل بها مع المؤثرات المختلفة لكي نشعر بالمشاعر المختلفة...و يوضح لنا مراحل نظام المعالجة في ثلاث مراحل:
مرحلة الأستقبال......مرحلة الترجمة.......مرحلة رد الفعل
و في بقية فصول الكتاب (سبعة فصول).....يشرح لنا المؤلف كيفية التعامل مع كل مرحلة على حدة من المراحل الثلاث من اجل التحكم في المشاعر السلبية و توجيهها الى مشاعر ايجابية
روعة هذا الكتاب تكمن في بساطته الشديدة و اسلوبه الأكثر من (سهل)...و قدرة د/شريف عرفة على توصيل المعلومة بالشرح العلمي و اللغة البسيطة و رسومات الكاريكاتير و احيانا النكتة ايضا
كتاب ممتع حقا-ستندم كثيرا لو لم تقتنيه في مكتبتك
الكتاب: برمج عقلك
المؤلف: د/شريف عرفة
www.drsherif,net
عدد الصفحات: 190 صفحة
الناشر: دار الأفق للنشر و التوزيع
صدرت الطبعة الأولى عام 2008

Sunday, 16 August 2009

نيران صديقة


إنه علاء الاسواني مرة أخرى ولكنه هذه المرة مختلف روعته وسحر اسلوبه هذه المرة لهما مذاق آخر غير يعقوبيان وشيكاجو ورغم أن نيران علاء الاسواني الصديقة لم تنل شهرتهما إلا أنها لاتقل روعة عنهما صحيح أن نيران صديقة مجموعة قصصية إلا أنني سأتحدث اليوم فقط عن القصة الرئيسية والتي كانت جديرة بأن تنشر منفردة

إنها قصة عصام عبد العاطي "الذي إٌقترب ورأى" عصام شاب مصري يكره مصر والمصريين إذا قابلته سيصيبك بالارتباك والدهشة فلن تعرف هل تتعاطف معه؟ هل تشفق علية؟ أم تلعنه وتكرهه و إذا دخلت معه في نقاش سيزلزل أفكارك ومعتقداتك سيجعلك تقلق قبيل الفجر وتخرج الي شرفتك ناظرا للسماءلتتساءل في حيرة ماذا لو كان هذا الاحمق على حق ؟

جميع شخصيات علاء الاسواني في رواياته الأخرى تشعر أنك تعرفهم أو قابلتهم ولو مرة واحدة من منا لم يقابل طه أو بثينه كامل في يعقوبيان من منا لم يشعر أن طلبة البعثة المصرية في أمريكا في شيكاغو هم جيرانه ومعارفه أما عصام فمختلف أنت لم ولن تقابل من هو في مثل جموحه وتمرده وتطرف افكاره وصراحتها وكي تتعرف عليه أكثر إسمع مايقول عن نفسه"تحرر عقلي من الخرافات دفعة واحدة وأنا فخور بذلك, فقد عرفت رجالا كثيرين - بينهم أذكياء ومثقفون - أضاعوا العمر في الاوهام ,عقائد ونظريات خدعتهم فأمضوا سنوات يلاحقونها كالسراب :الوطنية ,الدين , الماركسية ,كل هذه الكلمات البراقة تكشف لي زيفها في وقت مبكر."وبرغم غرابة أفكاره وتطرفها لم أستطع أن أكرهه ووجدت شخصيات في الرواية أكثر جدارة من عصام بالكراهية


لن اطيل الحديث عن عصام فهو أجدر مني بتقديم نفسه إقرأ الروايه واختبر بنفسك كيف ستشعر تجاه هذا الشخص الصريح إلي حد صادم









الكتاب من إصدار دار ميريت


2004


عدد الصفحات :210


Sunday, 9 August 2009

يوميات مدرس في الأرياف



يوميات مدرس في الارياف

كتاب جديد من فصيلة الكتب(الساخرة) للمواهب الشابة الجديدة

الكتاب حلقة جديدة في سلسلة مجموعة من الكتب لشباب جدد ظهرت مؤخرا زي (عايزة اتجوز) لغادة عبد العال و (مبسوطة يا مصر) لأشرف توفيق........الخ

المؤلف هو (حسام مصطفى ابراهيم) مدرس و خريج كلية التربية قسم لغة عربية عام 2001 و ربما لدراسة الكاتب اكبر الأثر في اللغة الرائعة المكتوب بها هذا الكتاب

فلغة الكتاب مزيج بين العربية الفصحى و العامية الراقية..نفس المدرسة الصحفية التي يتزعمها بجدارة الكاتب الكبير (بلال فضل)....كبير الكتاب الساخرين

و ربما لهذا السبب حرص بلال فضل على كتابة المقدمة لهذا الكتاب....مما زاد الكتاب قيمة و ثقلا بكل تأكيد ادركها كل من المؤلف و دار النشر-دار اكتب-فحرصوا على ابراز ان الكتاب تقديم بلال فضل على غلاف الكتاب

يهدي المؤلف (حسام مصطفى ابراهيم) هذا الكتاب في كلمات مؤثرة الى روح والده الراحل -الكاتب و الأديب و عالم اللغة العربية-و الذي ينسب اليه الفضل في حبه للغة العربية و عشقه للكتابة

ثم يقدم (بلال فضل) الكتاب و يبدي اعجابه الشديد به و بالكاتب و بأسلوبه و هو حقه تماما و لكنه لا ينسى ان ينتقد بعض الكتاب (الساخرين) الجدد بدون ان يسميهم و يصف كتاباتهم بأنها (غير متعوب عليها) بل (متعوب منها)و بأنك سوف تحتاج الى (تطعيم) ليقيك أثار كتاباتهم على القارىء

و هو هجوم شديد و قاسي على بعض (المواهب) الشابة من كاتب ساخر اصبح (كبيرا) (مرموقا)..و لكنه نسى انه كان(مبتدئا) في وقت ما

اما عن الكتاب فهو كتاب ينتقد بطريقة ساخرة اوضاع التعليم و المدارس في الريف المصري

حيث ان الكاتب يحكي عن تجربته في احدى قرى مركز بلقاس بمحافظة الدقهلية و في قالب ساخر يحكي الكاتب عن الصعوبات التي تواجهه كمدرس من نقص الأمكانيات و عدم توافر الظروف المناسبة و المواتية لنجاح العملية التعليمية و مغامراته مع التلاميذ و الرحلات المدرسية الى القاهرة و ما تخللها من مواقف طريفة بداية من سوء حالة (اتوبيس) الرحلة و نهاية بسوء حالة الأماكن التي يشملها برنامج الرحلة

الكتاب يتناول سوء مستوى المدارس و الفصول و المواصلات الى مدارس القرى و سوء المستوى التعليمي و الثقافي للتلاميذ و كذلك يتناول المؤلف من خلال الكتاب سوء مستوى بعض الاماكن التي زارها من خلال رحلاته المدرسية كحديقة الحيوان بالجيزة و متحف الأسماك و اهرامات الجيزة.....الخ

الكتاب جيد جدا....و مسلي...و ان كان يعيبه في احيان كثيرة (من وجهة نظري) طبعا المبالغة التي تقترب من الهزل كتصوير (غباء) التلاميذ بشكل يصورهم مجموعة من (الحيوانات) و ليس (ناس من لحم و دم)..المبالغة الشديدة وليست الكاريكاتيرية

لدرجة انك تندمج مع احداث الكتاب و تنفعل مع واقعة ما داخل احداث الكتاب لتكتشف ان نهايتها (خيالية ) تماما...و ايضا بها الكثير من (المبالغة) في التهكم على التلاميذ

و تصل لمرحلة (اللخبطة) هلل الكتاب دة واقعي ساخر....ام كتاب (هزلي) غرضه الأضحاك ليس الا؟

من وجهة نظري المتواضعة كان يمكن لهذا الكتاب ان يكون رصدا واقعيا لأحوال مدارسنا في الريف لو قلل الكاتب من جرعة السخرية و التهكم على التلاميذ و (غباءهم) و ركز اكثر على (غباء) المسئول عن وصول حالة المدارس لهذه الدرجة من الأهمال و ضعف الأمكانيات

الكتاب:يوميات مدرس في الأرياف

الكاتب: حسام مصطفى ابراهيم

دار النشر؛ اكتب (الطبعة الثانية) 2008- دار ليلى (الطبعة الأولى) 2007

عدد الصفحات: 261 صفحة

صدرت الطبعة الأولى عام 2007

Monday, 3 August 2009

Noah's Ark سفينة نوح

سفينة نوح
Noah's Ark
رواية خالد الخميسى الجديدة
بعدما انتهيت من
تاكسى حواديت المشاوير
قرأتها فى طبعتها الاولى عن دار الشروق2009

الرواية تدور حول الهجرة سواء كانت شرعية أو غير شرعية
بكل أشكالها و مشاكلها فالجميع يود اللحاق بالسفينة
سفينة نوح
التى ستنقذه من التيار و الطوفان الآتى على المجتمع المصرى
الانهيار الاخلاقى و الاعلامى و السياسى و الدينى و التربوى و التعليمى
لتكتشف اننا متجهون إلى الهاوية العميقة
بلا أمل فى الأنقاذ
طريقتك الوحيدة للعيش آمنا هو لحاقك بالسفينة
و التى تتمثل فى الهجرة من أرض مصر لأى مكان بعيد عنها
و يفضل لو كان دولة أوروبية
أو الولايات المتحدة
تواجهه الشخصيات الاثنى عشر مصيرها طوال الوقت و الذى تجده قد ربطهم ببعض حتى لو لم يلتقوا من قبل
جميعهم أما فى الخارج أو يحاولون الهروب الى الخارج
أو على أقل تقدير لهم من يساعدهم من الخارج
تواجهه مشهد غرق العديد من الشباب المصرى فى مغامرة غير محسوبة فى الطريق إلى إيطاليا
الهروب عبر الحدود للوصول الى فرنسا
التعرض للثوار و تجار المخدرات للوصول للولايات
التعرض للعنصرية حتى من أهل بلدك و تعاملهم معك بأستخفاف أو تعالى
التحرش الجنسى العنيف
التحرش الدينى الاعنف
بيع المصرى لنفسه للوصول
من أكثر المقاطع التى آلمتنى نفسياً حتى كدت أن أبكى
هو مقطع أهانة دكتور الجامعة الفاضل معلم الفلسفة و الذى يتعرض للضغط العصبى طوال الوقت من موضوع تقارير يرسلها الطلبة للأمن عن محاضراته الفلسفية و التى مجمل أعتراضهم عليها دينياً
و هو أعتراض تخلفى رجعى لأن الفلسفة طالما تعارضت مع الدين
و ليس مجرد تعليمى لها أنى قد صرت مؤمناً بمبادئها
يتفجر الموقف فى اللحظة التى يقرر فيها السفر الى أنجلترا بعدما تعرض للضرب صفعاً على يد عسكرى حرس الجامعة
بناءاً على طلب رئيس حرس لجامعة و الذى يمثل السلطة الحاكمة فى الجامعة
***************
سفينة نوح سوف تمنحك كل ما تطمح إليه من معرفة

Sunday, 26 July 2009

ثقل الفراشة فوق سطح الجرس- مجموعة قصصية مينيمالية


النص المينيمالي المضغوط في


ثقل الفراشة فوق سطح الجرس



قصص مينيمالية لأنيس الرافعي



بدءا من العنوان نحن أمام لوحة قد تبدو سريالية " ثقل الفراشة فوق سطح الجرس"لكن الشاهد الراصد على مدخل المينيماليات سيبدد الكثير من الغموض ويجعل رؤيتنا تنفتح كزهرة لوتس على بديهيات مدهشة

جاء في الصفحة التاسعة بعد الاهداء:


-تروي احدى حكايات الزن او مدهب اللاشيء ان جرس معبد يبلغ وزنه عشرة أطنان كان يحتاج إلى قوة مائة رجل لتحريكه عند حلول ساعة الصلاة. غير أن أحد الرهبان البوذيين ممن نذروا بصيرتهم للتأمل على طريقة المعلم كوشو الذي كان يجلس بصمت لا يفعل شيئا لان الربيع آت، والعشب ينمو بمفرده. لاحظ احدى فراشات الليل المضيئة لما كانت تحط فوق سطح الجرس يشرع في الحرك بنفس قوة مائة رجل، عندها تم اكتشاف مبدأ ثقل الخفة-

بنفس المبدأ تحدث القصص المينيمالية بمبدأ ثقل الخفة..قصص قصيرة خفيفة لكنها تحمل حمولة كبيرة، وهي أحيانا أشبه بحزم ديناميتية. تساءلت ما الذي يجعل هذه القصص تحدث بهذا الشكل، تبدو مسالمة مرابضة ملونة كفقاعات أكواريوم تبهج العالم، لكنها حد بداهتها، حد غرابتها. تسابق حروفها لتثبت جدارتها وأحقيتها بالسباحة في ماء الجمجمة لمدة طويلة


إن كل مهتم بالقصة وتجنيساتها سيحيره توصيف القصص بالمينيمالية ولكن بالعودة الى ما يشبه التقديم أو يشبه بيان الكتابة:

-تقديم يمكن للمرء أن يقرأه كقصة مينيمالية أو قصة مينيمالية يمكن للمرأ أن يقرأها كتقديم - ص11نقرأ :

فانبروا إلى تأليف قصص مينيمالية على الورق بتقتير شديد ، وعكفوا على حشوها داخل أرحام بعضها البعض ،كما كتبوا بأقلام الحبر الجاف قصصا قصيرة مستحدثة شيمتها في كل مرة الحدود الدنيا والأخف من السرد، ثم بجرة ممحاة أرسلوا القديمةإلى الهباء "ص౧౫
في اعتقادي هو تصور للكتابة ينطلق من كون القصة يجب أن تغزو العالم مثل الصورة،بغزارتها، بانتشارها لكن مع اختلاف التأثير..
في اعتقادي أيضا أن أكثر ما يميز هذا السرب القصصي ، الذي يظهر في وداعة النوارس، ويهاجمك بشراسة النسور الجائعة، أكثر ما يميز هذا السرد هو قصدية الكاتب أن يجعل نصوصه مضاعفة مكثفة، مضغوطة، لذلك يقول القاص الجميل "حسن القالي": أن القارئ سيجد نفسه أمام 34 قرصا مضغوطا من الأدب الرفيع
وتكمن قدرة الكاتب أنيس الرافعي في مضاعفة هذه العوالم في كونه أولا يعتمد على لغة مشحونة تنحفر ولا تكتب، تتغلغل ولا توضع على الشفاه عابرة..هو مثل الذي يمسك بناصية الكلام فيطوعه ببلاغة ليرمي بالحرف عميقا في جب المعنى..
من جهة أخرى لا يتقيد أنيس الرافعي بلوازم الحكاية ولا ينشغل بالايهام بحقيقتها أو واقعيتها، إذ هو يجعل من النص مرآة للتأمل وللتدفق بسيولة في أتون العالم..وهو ما يجعله يتموقع في عوالم جميلة بين الواقع والحلم والكتابة ، بين الصورة وانعكاسها وانعكاس الانعكاس .


في قصة رعاية، بعد أن يستعرض تصرفات الشخصية المحورية، لا يجد حرجا في نهاية المطاف من القول: "كل شيء على ما يرام، ارتاح، رسم على شفتيه ابتسامة ضيقة بحجم السكن الاقتصادي، ثم التحق بمكانه داخل ألبوم صور العائلة" ص౩౨

لقد أن الاوان لتوديع القصة التي لا تضيف إلا متعة عابرة وتسلية ولذة تختفي مع ابتلاع الحرف الأخير، لقد أصبح هاجس القصة اليوم وشم الفكرة ، كهربة السؤال المحنط.

فيما يشبه البيان يرى الرافعي أن القصص المينيمالية هي تسوناميات..سنجد في قصة "محو" ما يربك القارئ الكلاسيكي ويجعل قارئا متذاكيا يرتج عليه

في القصة رجل يضع كتاباً في آلة التصبين، على أمل أن ينام بلا كوابيس مُستمدة من قراءاته فيها، ربّما لأنّها تنضوي على المرعب، وعندما لا يكون ثمة جدوى يُعيد الكتاب إلى رفّه، ويلقي بنفسه في أحضان آلة التصبين تلك!

وفي قصة كريشنا يريد للنص أن يكون عتبة لنص تراثي مفتوح، هو نص الثقافة الهندوسية التي يقوم أسها الأول على الاعتقاد بتناسخ الأرواح.
وما يهم الكاتب في هذا المعتقد هو الفكرة المثيرة لشلال التساؤلات، والتي تحضر بنفس سردي يعلق الحاجبين في مشجب الدهشة.
وحتى نقترب بشكل مباشر أقترح عليكم قراءة هذا النص، وحذاري أن يحدث الاصطدام فهي قصص لا تقرأ بل قد يحدث أن ترتطم بك، تصفعك ، تلوي عنقك، أو قد يحدث عناق حار

ثـــــــغرات



رﺄيتهم عندما اندفعوا بعصيهم كالمسعورين من غرفتهم الضيقة،ودشنوامطاردة الجرذ المذعور. شكلوا مايشبه الدائرة،وﺄحكموا عليه الخناق كما يتوجب الخناق أن يحكم عليه.غير أن غريزة البقاء قادت الجرذ بسرعةخاطفة إلى خلق فجوة مستحيلة عبر الدائرة،ليلتحق بأشباهه من القوارضداخل عقر الجحر.

تكاثر الصياح وتناوبت العصي بلا كلل على فم الحفرة السوداء،فلجأت الجرذان الممسوسة بالهلع إلى شبك أذيالها حول بعضها في بعضها إلى بعضها على شكل عقدة غير قابلة للفك.وكلما ارتفعت وثيرة الأصوات الزاعقة والنخس المبرح،اندفع الواحد منها من ناحيته وهو يجر و يزيدالجر في جميع الاتجاهات إلى أن تمزع لحم الأجساد الضئيلة القذرة،
وتلطخ مدخل الجحر بالدماء.تلك الليلة،رﺄيتهم - أيضا وللمرة الثانية- في حلمي داخل غرفتهم الضيقة،وقد نبتت على أجسادهم الآدمية أذيال قصيرة،شبكوها في هلع حول/في/إلى بعضها على شكل عقدة غير قابلة للفك،ولم يتوقف الجرالجر الجر الجر الجر في جميع الاتجاهات.وعندما أيقظتني الوالدة في صباح اليوم التالي،وجدت صعوبة بالغة في أن أفسر لها مايلي:

ﺄ/ العصا التي وجدتها مدسوسة بين شراشف السرير!ﺐ/ الأصوات الزاعقة التي كانت تصدر ليلا من غرفة نومي!ﺝ/ فمي المليء بدماء مجهولة المصدر!

.أنيس الرافعي